عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس             طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية             نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال             الاطار الصحراوي "محمد لعويسيد" حكما للبطولة الدولية بفرنسا             المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

فاطمة السيدة .. حل ملف الصحراء يتطلب استقلالية قرار جبهة البوليساريو


تصريح الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون عقب زيارة وفد من السفراء الافارقة بالمغرب


تصريح ممثل شركة "فارما كير" لانتاج وتسويق الادوية بالمغرب عقب مشاركته في اللقاء الطبي المنظم من قبل جمعية اطباء جهة العيون


حصة من تلاوة القراءن الكريم خلال MAGALTOBAالسينيغالية بالعيون


دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية


المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين


جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية


حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى


"محمد اسوس" يعين على راس المديرية الجهوية للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج بجهة بني ملال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع


السمارة: النسخة الثانية لمهرجان تاغروين خيمة التسامح

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 7
زوار اليوم 1533
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


ملامح معاناة سكان جماعة رأس أمليل من سوء التدبير


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 مارس 2015 الساعة 54 : 09


تعيش رأس أمليل منذ سنين خلت على واقع سوء التدبير الممنهج من طرف مجلس منتخب لا تربط جل أعضائه بالمصلحة العامة أية علاقة، سوى أنهم يرفعون أيديهم بالتصويت بنعم لصالح الرئيس في كل المقررات دون الأخذ بعين الاعتبار لمصالح المواطنين. طبعا، يتم ذلك بمباركة السلطة المحلية؛ بحيث ما كان يسمى بلجنة الفصل سابقا، التي تصنع الخريطة السياسية عن طريق الإنزالات المفضوحة. ناخبين لا يرون رأس أمليل إلا يوم الاقتراع، في غياب وإقصاء تام لسكان الجماعة الحقيقيين. ولمن أراد التأكد من هذا الإدعاء الرجوع إلى اللوائح الإنتخابية والملفات المعروضة أمام أنظار القضاء لإنتخابات 1997، 2003، 2009.

أما المراجعة الأخيرة فقد عرفت اختلالات كبرى كونها أشرفت عليها لجنة إدارية مكونة من ثلاثة أعضاء رئيسها قاض؛ لكن يبدو أن الأمر في رأس أمليل تتحكم فيه فئة لها نفوذها. هذا الوضع دفع بالكثيرين  إلى العزوف عن المشاركة في الانتخابات، مما قد يخدم المنتفعين والفاسدين من المنتخبين والسلطة، وفيما يلي سنعرض بعض ملامح سوء التسيير الذي تتخبط فيه الجماعة أمام أنظار سلطات الوصاية:

1-تصميم النمو: الذي يتم إعداده في خفاء بعيدا عن إشراك الفاعلين المحليين والسكان، الشيء الذي يتنافى مع مضامين تهيئة المجال وإعداد التراب، مما كان له آثار وخيمة على مصالح المواطنين الذين منع بعضهم من البناء؛ بحيث أصبح المنع هو القاعدة الذي وجد فيه القائد وأعوانه منفذا للتسلط واستغلال النفوذ. فهل هكذا يصنع الرئيس التنمية؟

2- المجال الهيدروفلاحي: فقد شهد حوض أفرا تشييد سد تحويلي لتوزيع ماء الفيض بطرق أكثر التواء وفي فرض الرأي على الفئات المستهدفة والملاكين الذين تم الترامي على أملاكهم بغير حق، هذا السيناريو الذي شهد أساليب الترهيب والترعيب في حق بعض الملاكين عبر شكايات كيدية لازالت معروضة أمام أنظار المحاكم معتمدين على ادعاءات لا أساس لها من الصحة، كما تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع عرف  اختلالات عدة فضحت الأمطار الأخيرة عيوبها، التي ترى بالعين المجردة،  دون أدنى تحرك من طرف الجهات المسؤولة أمام القانون عن تتبع ومواكبة المشروع الذي كلف ميزانية الدولة الشيء الكثير.

3- قطاع الماء والكهرباء: نظرا لشساعة الجماعة، فالمركز هو الوحيد الذي استفاد من الربط بشبكة الماء؛ بحيث يعرف تدبير هذا القطاع بكل ارتجالية ودون مبالاة، لا سيما وأن بعض المنازل تؤدي مبالغ الإستهلاك دون استفادتها من الماء. لأن العدادات تعد الهواء بدل الماء، لذلك رجع العديد من السكان إلى الطرق التقليدية لجمع الماء في براميل، أضف إلى ذلك الإنقطاعات المتكررة... هذا في الوقت الذي نهجت فيه الدولة سياسة بناء الظفائر في المناطق النائية، جعلها الرئيس متاخمة لدوار تزكاغت حيث مركز امبراطوريته، متجاهلا كل المكونات القبلية الأخرى ومتناسيا أن تدبير الشأن المحلي يفترض تبصرا أكبر وأوسع.  ذلك ما يفتقد المجلس الجماعي لرأس أمليل.

أما تدبير قطاع الكهرباء، فهو الآخر لم يسلم من سوء تسيير رئيس لا ينفذ سوى قرارات نفسه دون الرجوع للقانون، بحيث استطاع الرئيس أن يتعنت ضدا على الكل، تاركا صيانة الإنارة العمومية لبرمجتها في الفائض كباقي الأبواب الأخرى بمباركة السلطة المحلية، مع العلم أن مركز رأس أمليل يعاني من الظلام الحالك السواد الذي يجد له متسعا في قلبه-الرئيس- ، كما استبشر الفقراء من السكان خيرا بعد برمجة مشروع في إطارINDH ربط بعض المنازل بشبكة الكهرباء، حيث قام المقاول بكل إجراءات التنفيذ إلا أن المستفيدن لم تربط منازلهم بالكهرباء، هكذا فإن المشروع لم ينفذ حتى اليوم ويبقى السؤال ما مآل الصفقة؟

وفي ذات السياق، تم تدشين مشروع توسيع الشبكة الكهربائية في 07 دواوير برأس أمليل، هذا المشروع الذي لم يكن استثناء في هذه الجماعة، حيث عرف تلاعبات متعددة بتدخل كل من الرئيس والسيد القائد كل حسب دوره، بحيث تم تغييب دور التشاور في بناء مفهوم التنمية الذي تتفق كل السياسات على هذا المبدأ، والذي لايروق للسيد الرئيس وصديقه السيد القايد، مما أدى بهم إلى أخذ قرار تغيير مسار المشروع وتصميمه في ظروف غامضة، دون الخوض في تفاصيل أخرى تتعلق بجودة المشروع واستدامته، هذه النقط تستدعي منا التأمل أكثر في واقع يستأسد فيه الجهلة الفاسدون.

4- مجال الصحة: نلاحظ غياب الحملات الطبية بالنسبة للدواوير التي تبعد عن المركز والتي تضم ساكنة دائمة عين كرمة، خنك العظام، أوريورة، تيدركيت... كما تجدر الإشارة أن ميزانية التنمية البشرية وفرت سيارة إسعاف للجماعة لنقل المرضى؛ لكن ما يقع هو العكس كونها أصبحت وسيلة نقل لتلبية مصالح الرئيس وزبانيته، والذي رغما عن أنف القانون، قرر الرئيس وبشكل مفضوح منح امتياز من نوع آخر في إطار تبادل المصالح لعضو مستشار في المجلس، هذا الأخير"السائق" لسيارة الإسعاف التي تجوب شوارع المدن المجاورة تلبية لنزوات شخصية دنيئة، يستعملها أحيانا للترفيه، خاصة أثناء عمليات الصيد ليلا عند حلول ضيوف الرئيس الأعزاء؛ بحيث تنقل جثث الأرانب بدل المرضى. هذا يقع في تناقض تام مع فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، هذا يحدث على مرمى ومسمع السلطات، فكيف ذلك وقد حل القائد، الذي يقول أنه جاء لإحترام القانون؟ والسيد العضو جعل من سيارة الإسعاف سيارته الخاصة يتنقل بها كيف ما شاء وأينما شاء.

7- التحفيظ العقاري: قضية لا تخلو من سوء تدبير الرئيس والسلطة، لأن العادة في رأس أمليل هي أنه كلما تقرر مشروع، جلب المنتفعون والمتسلطون زوابع الخلافات المفتعلة والصراعات المدججة؛ بحيث شهد هذا المشروع العديد من التلاعبات  بدأت بدعوات لإجتماعات صورية بدون محاضر وبدون استدعاءات وانتقائية مبالغ فيها للحاضرين، وغياب التشاور الفعلي  مع كل الفاعلين حول قضية التحفيظ الجماعي، خصوصا وأن قرار وزير الفلاحة في الموضوع نشر مبتورا من الخريطة الموضحة للمنطقة المخصصة للتحفيظ الجماعي، في خلط تام عبر املاءات السلطة المحلية التي تريد أن تجعل داخل تراب الجماعة مناطق أملاك عامة، التي تقريبا لا توجد بهذه الجماعة.

داخل هذا الإطار الذي حاولنا إثارة نقاشه نجد خلاصات أساسية هي:

-غياب القانون في تدبير الشأن المحلي برأس أمليل نتج عنه ضياع مصالح المنطقة وسكانها.

-ذاتية الرئيس جعلته أعمى لا يرى إلا نفسه ومصالحه الخاصة في خرق سافر للقانون.

-تعمد السلطة المحلية في شخص رئيس المركز الإداري لرأس أمليل  وقائد قيادة لبيار، السكوت عن خروقات  الرئيس ومعاونيه التي يندى لها الجبين.

-تزاوج السلطة والجماعة على حساب المصلحة العامة وفي إغفال تام لتنمية المنطقة التي استصاغها الرئيس وزميله القائد في جلساتهم الخاصة ورحلات الصيد، عبر رسم خطط لضرب المصلحة العامة مقابل تصريف خلافات شخصية ضيقة. في الوقت الذي تسعى الخطابات الرسمية إلى جعل السلطة تسهر على خدمة المواطن والوطن تأسيسا على السياسة الملكية الرشيدة.


884

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افتتاحية : باسم الله نبدأ...

سابقة في الصحراء: صحفي صحراوي يتعرض لاعتداء بالعيون من طرف اقارب الضحية

"أية استراتيجية مدنية وسياسية للدفاع عن قضية الصحراء المغربية" محور ندوة بمدينة بويزكارن بإقليم كل

الإعلام بين القبول وصناعة العقول

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'1'

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'

المصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '3'

المصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'4'

64,47 في المائة نسبة النجاح العامة في امتحانات البكالوريا، برسم سنة 2014، بجهة كلميم السمارة

لهذا يرجح أن يكون عيد الفطر الاثنين 28 يوليوز في معظم الدول الإسلامية ومنها المغرب

ملامح معاناة سكان جماعة رأس أمليل من سوء التدبير





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار


وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون


ساكنة العيون تخلد دكرى عيد المسيرة الخضراء


العيون تحتضن الملتقى الدولي للاعمال


"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية

 
تربية وتكوين

اسرة التربية الوطنية بطانطان تنظم حفل تكريمي على شرف المدير الاقليمي السابق


مدير اكاديمية العيون يراس حفل افتتاح مقتصدية التعليم (فيديو)

 
رياضة

مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس


نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

الجالية السينيغالية بالعيون تنظم حفل ديني (فيديو)

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

الاطار الصحراوي "لحبيب خيار"ينتخب بالاتحاد العربي للكواشينغ

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث