عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         العائدون الى ارض الوطن يدخلون على خط ازمة المحبس             قرار تجميد عضوية "ابلاضي" داخل اجهزة pjd زادها قوة واشعاعا             منظمة الهلال الاحمر المغربي بالعيون تنظم صبحيات فنية لاطفال المدارس                         " السلامة الطرقية مسؤولية وسلوك" موضوع دورة تكوينية نظمتها جمعية النجاح لارباب مؤسسات تعليم السياقة بكليميم            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

تصريح سمية الراضي ممثلة مشروع les pates alimentaires


هدا ما صرح به الاستاد "عادل "رئيس جمعية بسمة ودينامو تظاهرة "صحراء كوت طالون"


تصريح رشيدة فتوح رئيسة جمعية الايادي البيضاء بمناسبة عيد الام


تصريح الشاعرة لعبيدي الناهة بمناسبة عيد الام


تصريح الفاعلة الجمعوية نعيمة احديدو بمناسبة عيد الام

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

منظمة الهلال الاحمر المغربي بالعيون تنظم صبحيات فنية لاطفال المدارس


" السلامة الطرقية مسؤولية وسلوك" موضوع دورة تكوينية نظمتها جمعية النجاح لارباب مؤسسات تعليم السياقة بكليميم


الاطار "محمد لهيبة رضيت" يدخل القفص الدهبي رفقة الانسة "مريم بلحوسين"


وزارة الصحة تنصف الدكتور ةرئيسة مصلحة الاستقبال والقبول بمستشفى مولاي الحسن بن المهدي سابقا وتعينها مديرة لمستشفى الحسن الثاني


كاتب الدولة في التكوين المهني يشرف بالعيون على اختتام قافلة ريادة الاعمال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة



الاطفال دوي الاحتياجات الخاصةبجهة العيون يحتفلون بيومهم الوطني بالعيون

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 9
زوار اليوم 1745
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


قراءة نقدية في ديوان المحجوب ول الطيب ول يارا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2014 الساعة 10 : 02


 

بقلم الدكتور اسليمة امرز باحث في الثقافة الحسانية

 

 

الشعر عند أرسطو محاكاة الطبيعة غايتها التطهير بإحداث توازن في النفس يخلصها من القدر الزائد عن حاجتها من عواطف الغريزة وبخاصة من القدر الزائد من عاطفتي الخوف والشفقة.

 فكيف يمكن لأسراب متناثرة من السِّمات اللّفظيّة- حين تجتمع، وتتعانق، وتتوامق، وتتعانق، وتتجاور، وتتحاور، وتتظافر، فتتناسخ ولا تتناشز- فتغتدِي نسْجاً من الكلام سحريّاً، ونظاماً من القول عطريّا، فأما العقولُ فتبهرُها، وأمّا القلوب فتسحرها. فأنَّى ينسال ذلك القَطْرُ المعطَّرُ، ويتأتّى ذلك السحر المَضمّخ: لهذا النسْج الكلاميّ العجيب؟ وكيف تقع تلك العناية البلاغيّة والتعبيريّة للشاعر، فيتفوّق ويتميز؟ ولِمَ يتفاوت الشعراء فيْ ذلك الفضل: فإذا هذا يغترف من بحر، وذاك ينحت من صخر، على حدّ تعبير المقولة النقديّة التراثية. ولِمَ، إذن، يتفاوتون في درجات الشعريّة بين محلّق في العلاء، ومُعْدٍ في سبيلٍ كَأْداء، وَسَارٍ في ليلةٍ دَأْدَاء؟

إنه الشعر دائما فيض وإلهام  ورعة  ورجفة ، منحة من الله تعالى للإنسان، ومنحة من الشاعر للإنسانية ، وفي ذلك يقول الشاعر العربي القديم: إذا الشعر لم يدهشك عند سماعه ==  فليس خليقا بأن يقال له شعر

تلك هي مكانة الشعر في النفوس التي لا تبارح  قمة هرم ثقافة العربي، عده القدماء ديوانهم  الخالد المخلد لكل مجد فريد تليد، إنه مرآة لوجه الماء ، تتغير وتختلف ، تتنامى وتتسامى  فتدنو وتحنو بين شروق وغروب الثقافة العربية، فلما كان عندهم انسياب تلقائي للمشاعر ، فهو أيضا عند  المبدع الحساني كلام باعث  للدهشة بالمنظور الفلسفي، لذلك نلحظ في الآونة الأخيرة  اهتمام كبير بنقل المتون الشعرية الحسانية من طابعها الشفهي إلى المنجز المكتوب، وهذا دليل عافية بالرغم من تباين المبادرات واختلاف أهدافها ، إلا أن  في الأمر إضافة نوعية  لا يمكن لأي جاحد أن يتجاوزها. ومن ضمن تلك المبادرات نقف اليوم عند محطة قرائية عجلى  لديوان الراحل المحجوب ول الطيب ول يارا ، المعنون بــ " ديوان المحجوب". الصادر عن مركز الدراسات الصحراوية2014 ، الذي أسندت طباعته وإخراجه الفني لـ "دار أبي رقراق للطباعة والنشر- الرباط" ويقع المؤلف في 52 صفحة من القطع المتوسط قام بجمع  متونه الشعرية اليزيد السالك وقام بتقديمه الباحث لحبيب عيديد، وقد تم تصنيف وترتيب  هذه المتون حسب أغراضها(المواضيع)  وبحورها (عروضيا) .

إن أول ما تقع عليه  عين القارئ البصير في هذا الإصدار جمالية الطباعة  ورونق الإخراج، إبتداء باختيار الألوان  الزاهية الصافية الماثلة في غلاف المؤلف، ولعل إختيار البياض كفضاء له إيحاءاته ودلالاته بما يرتبط بالبعد الفني الجمالي للرؤية الإخراجية الاحترافية وما يرتبط بالمضمون الذي عكسته  صورة  الشاعر المحجوب كإني بها خطاب أضاء ما خلفه الخلط  في موضع العنوان وصاحب الديوان .

شغلت الصورة الجزء الأسفل من الغلاف ، بينما احتل العنوان مركزا بارزا  أعلى الصورة ، إذ كتب بخط  عريض عبر لون زاهي خفيف فاقته ألوان الصورة وهذا له مقصده ووظيفته السيميولوجية،   خلافا لاسم الشاعر الذي كتب بخط  أقل سمكا من العنوان لكنه خط  بلون ناصع  يتماشى إلى حد كبير مع ألوان الصورة ،  وقد اختار الناشر جبين وجه الغلاف ليضع  هوية  مركز الدراسات الصحراوية عبر أنساق لغوية ثلاثة عربية  وفرنسية  وأمازيغية  (ونتمنى أن نرى مستقبلا نسق الرسم الحساني)  إضافة إلى شعار المركز .أما ظهر الغلاف  فقد خصص كاملا لبيبليوغرافيا مقتضبة لصاحب الديوان، علاوة  عن رموز أربع مؤسسات  نافذة ووازنة  من خلال البعد الأكاديمي المتمثل في جامعة محمد الخامس أكدال،  والبعد الإقتصادي  والتنموي  الراهن على المجمع الشريف للفوسفاط  ووكالة الجنوب وأخير البعد الحقوقي المتمثل في المجلس الوطني لحقوق الانسان، لكن الأمر يعود أساسا على الجهات الداعمة لمركز الدراسات الصحراوية  وهو ما نجده تصريحا في الصفحة الرابعة من المؤلف كنوع من الوفاء والثناء والأمانة من المركز.

 تصدر "الديوان" تقديم بقلم الباحث لحبيب عيديد  إمتد على مدى ثلاث صفحات ( 7-8-9) حاول من خلالها الباحث أن يقف إبتداء عند عوائق تقديم الدواوين الشعرية الحسانية وصعوبتها ، ومرد ذلك " أن الشاعر الشعبي  الحساني يستطيع أن يقدم إبداعه للمتلقي عبر لغته التي تمثل عالما مليئا بالأحاسيس والأفكار والرؤى والمواقف التي تفيض بالمشاعر والحكم..." ص 7. إلا أن صاحب التقديم نفسه وبخبرته ورؤيته النقدية  ينتقل إلى تقديم الديوان عبر شهادة مقتضبة في حق الشاعر المحجوب ول الطيب وتسجيل جملة من الملاحظات هي في واقع الأمر ملاحظات نقدية أقرب إلى القراءة التركيبية للديوان عبر محددات تحليل الخطاب الشعري إبتداء بالمعجم والدلالة  والاتساق والصورة الشعرية، ويختتم تقديمه برأي شخصي في حق الراحل المحجوب وإبداعه الزاخر ، الأمر الذي يتناقض مع عمل اليزيد السالك والماثل أساسا في 36 صفحة  فقط .

إن الشاعر الحقيقي  مشروع قائم بذاته، وهو حال الراحل المحجوب ول الطيب ول يارا ، الشاعر المسكون بين الصمت والمعنى وبجوهر الأشياء لا بإعراضها ، فالبيت الشعري عنده يأتي من معان كبرى وعطاء غير مألوف ولا مكرر، والملفوف بموازنة شعرية دقيقة، بين الفكرة عمقا وأصالة وتجديدا، وبين عرضها بأسلوب الحداثة الشعرية والأصالة الراقية.

إن النصوص الشعرية التي حشد بها ديوانه والتي تأبى في بنائها غير المكثف على شكل  ومضات سريعة (نماذج قليلة من كل غرض شعري) .

لقد إعتمد الشاعر على ظاهرة التكرار (وهو في اللغة الإعادة  والترديد، واصطلاحا هو المظهر الأساسي لإتحاد الدال والمدلول في النص الأدبي ، وهو أسلوب يقوم على إعادة استخدام كلمة أو عبارة بلفظها ومعناها في موضع آخر أو مواضع أخرى في سياق نص أدبي واحد...." محمد مصطفى أبو شوارب، جماليات النص الشعري، دار الوفاء لدنيا الطباعة، الاسكندرية، ط 1، 2005، ص 163)

وترجع وظيفة التكرار في ديوان المحجوب إلى كونه يضع بأيدينا مفتاحا للفكرة المتسلطة على أعماق الشاعر، تقول نازك الملائكة في هذا الصدد " هو إلحاح على جهة هامة في العبارة يعني بها الشاعر أكثر من عنايته بسواها، وهذا هو القانون الأول البسيط الذي نلمسه كامنا في كل تكرار يخطر على البال، فالتكرار يسلط الضوء على نقطة حساسة في العبارة ، ويكشف عن اهتمام المتكلم بها، وهو بهذا المعنى ذو علاقة نفسية قيمة تفيد الناقد الأدبي الذي يدرس الأثر ويحلل نفسية كاتبه..." ( قضايا الشعر المعاصر، دار العلم للملايين، بيروت، ط6، 1981، ص 276)

ومن ألوان التكرار لدى الشاعر:

-       تكرار البداية :  يقول الشاعر ، ص: 29 :

                  مانبغي تشتاتك يالدال.....كدام الناس أبذيك الحال

                ولا نبغيلك شي شين أكبال.... واشكال إعود أفدخليكم

 ص: (19)   ورفدها بالعجلة ومش .... واحراو  من حد إلوم

                 ورفد ذاك أليرفد رمش....بلعجلة وعجل عن كوم

وفي المثال ذاته نستخلص أوجها عدة من التكرار، من قبيل : التوازي الإيقاعي أو الصوتي وهو تكرار للميزان الصرفي للملفوظات :ومش – رمش، إنوس – موس ص 19، الخضار- العطار- الكزار ، ص: 20

-       تكرار التطابق ( بلعجلة – بالعجلة)

-       التكرار بالحذف أو الزيادة  وهو هنا درب من جناس الإشتقاق (ورفدها – ورفد – أليرفد) (ينتفع – أنفع ، ص 14)، دوم – كادوم  ص:19

-       تكرار التناسب في السياق : ( الخرب – لمجون) ص: 13

-       تكرار التجانس: شامت – شامت  ص 14، مزبي – مزبي ص:15

-       تكرار التبديل : علوم – سلوم  ص: 19

-       تكرار الترادف: اخطر – جاهم ، ص: 19

لقد إتكأ الشاعر على مختلف دروب التكرار ليؤكد على المعاني التي يوردها ، لكن كثرة استخدامه لحروف الجر يزيد من ذهنية الصورة، وبدلا من أن تأتي الصورة من خلال ذهول الشاعر نجده واعيا تمام الوعي لما يريد أن يقوله حتى يصل به الأمر حد المباشرة واللهجة الخطابية والأسلوب التقريري كما في الكاف التالي:  يلمانك بوجادي ....فشغلة ياويلي....عدلي برادي....وألحملي زمبيلي    ص: 22

إذ نجد أن فعل الأمر يحمل دعوة إلى الفعل الممنطق إيجابا دون اللجوء إلى النهي  ليقدم لنا حقيقة ذهنية بصورة تقريرية دون تكرار نواهيه التي تحمل دعوة إلى  الفعل الجاد.

ارتباطا بهذا الأسلوب التقريري ، تسلح شاعرنا  بلغة شعرية شاعرية، ونعني باللغة الشعرية ما تعارف عليه النقاد من استخدام الشاعر لمكونات القصيدة اللفظية ذات التداعيات والدلالات الإيحائية، وهو ما اتفقوا  عليه  بالمدلولات الانفعالية  للكلمة ، ولا يعنينا في هذا المقام ما قال  به بعض النقاد حيث عدوا  اللغة الشعرية بالاطار العام الشعري للقصيدة، والتي يقصد بها مكونات العمل الشعري من ألفاظ وصور وخيال وعاطفة وموسيقى ومواقف بشرية، وهو جانب مما ذهب إليه  يان  موركالوفسكي  في تمييزه بين اللغة الشعرية واللغة المعيارية.

وعليه، فقد تميزت لغة شاعرنا بالشفافية والوضوح، فهي بعيدة عن لغة التعتيم والتهويم في سرف الوهم واللاوعي، تلك اللغة التي تلفها الضبابية القائمة والرمزية المبهمة، فلغته ناصعة واضحة لا غموض فيها، تعبر عن مضامينه بأسلوب أقرب فيه إلى التصريح المليح منه إلى التلميح، وهذا يعني أن المحجوب ول الطيب ذو نهج تعبيري سلس ، وقاموسه الشعري لا يحتاج إلى كد ذهني وبحث  في تقاعير اللغة، و إذ أصرح  بهذا إنما أغبط شاعرنا على الرؤى الواضحة والألفاظ المعبرة بذاتها .

إن لغة الراحل المحجوب طازجة وصوره عميقة ، فهو شكل ولا يزال حضورا متفوقا ومترعا بالعميق والجميل  في حركة تصاعدية يزيدها توهجا في انتقاء لعبته الشعرية بعناية فائقة ، وان هواجس الشاعر أوسع من أن تستوعبها قصيدة أو ديوان شعري.

  فالقصائد عند المحجوب لا تقاس  بالطول والعرض وإنما تقاس بالعمق والارتفاع عموديا وأفقيا ، فشاعرنا عميق ماهر بارع في اصطياد المعنى وارتفاع في منسوب صياغته التركيبية والدلالية عبر ما قل من الكلام  وزاد من المعاني ، فشعره لا يعد إلا أن يكون ومضات خاطفة تقول ما لا تقوله المطولات الشعرية، بل إن هذه الومضات الخاطفة  تنداح  وتتناسل صورا عديدة قبل أن تبهر وتعبر العقول وتستوطن القلب ثم لا تبرحه.

تلك تجليات الشعر في أضيق المساحات المكانية والزمانية انطلاقا من الشعر كالذهب،  قليل ونادر ولكنه ثمين شكلا ومضمونا ، وهو ما عبر عنه الشاعر محمد فاظل ول سيدي هيبة إذ يقول في شعر المحجوب (ص : 24 ، ديوان المحجوب):

                   المحجوب امنادم طروب ...........مول فضل ومول ونس

                  واللي فات كاف المحجوب .........ممروط إلى ترك وانس

    أما عنصر التخييل  في شعر المحجوب ول الطيب  فهو وارف وباذخ، فإذا كان الخيال الشعري مجرد قوة سحرية وتركيبية تعمل على الإرادة الواعية، فهو مصحوب دائما بالوعي، وفي داخله يتم التوحد بين المبدع  وبين العوالم الخارجية عن طريق تجمع هذه المستوعبات والمشاعر، ليعمل الخيال على خلق بناء خيالي متكامل، ومن المنطلق السابق نجد شاعرنا يثور على الصور البلاغية  أحيانا وعلى الصور البلاغية التقليدية  ويحاول استبدالها بالصور الشعرية المهموسة، ومن ذلك قوله في الصفحة 22:

            شغال وبيظاني........يغل عندي جيلي

           وغرش عني ماني.....ولد أم صبيلي

ويضيف تغزلا بزوجته في بت لبير ، ص: 14:

         لجيت أندور أنكول بعد....أعلنك سالبتيني

         رايح  مسقوم  ألانكد.... نرفد فلغيرك عيني.

   اختتم ديوان المحجوب بملحق للمتون الشعرية ، لكن اللافت للنظر أن هذه القصائد تنتسب للراحل الطيب ول يارا ولد المحجوب .

استهل الملحق بقصيدة معنونة بــ" ماتليت اسمين أرداح" حيث تحدث من خلالها الراحل الطيب عن ما آل إليه وضعه عبر موازنة بين مراحل الحياة،  ويتجسد ذلك بجلاء انطلاقا من العنوان الموسوم  بنفي جملة من الأفعال والصفات التي كان يتسم بها الشاعر إلا أن ذلك سرعان ما ينجلي مع سنون العمر، ليفتح باب الأمل في لحظة الغروب ويقصد بها مرحلة الشيخوخة، ليتضرع لله عز وجل وينجب المغفرة والثواب وحسن الخاتمة. أما القصيدة الثانية  فقد خصصت للخلان ومراتبهم وما اعترى الصداقة (لحباب) من تغيرات متلاحقة بحكم المصالح  والبرغماتية الشعواء، كما رصد الشاعر بنوع من النوستالجيا ذكرى رفاقة  ومختلف الوشائج التي كانت تربطه بهم بالرغم مما اعتراها من فتور، وقدم من خلال هذه القصيدة مجموعة من النصائح والتوجيهات الضمنية، نذكر منها قوله " صحبة فالناس الا أشوي ...وتعكب تخسر من تال "، وهو بذلك يؤكد المثل الشعبي السائر  " كثرة لصحاب أتخلي أبلا صاحب" أي أن العبرة ليست بعدد الأصدقاء – ليست بالكم وإنما بالكيف.

أما القصيدة الثالثة وهي امتداد لسابقتها من حيث الموضوع والمبنى لتتركز على تيمة الصداقة وموقف الشاعر منها الذي أضحى متباينا من مواقف عاشها ولمح لها تضمينا، والملاحظ أن الراحل الطيب ول يارا قد عارض نفسه أي طلع  الكاف الوارد في القصيدة الثانية، والذي يقول فيه :

              كد اللي نوخظ بعد حي ......مانصحب حد أمحال

             صحبة فالناس ألا أشوي.....وتعكب تخسر من تال

تتوالى القصائد المتضمنة في الملحق ، بالانتقال إلى بت " لبير"  وتمحورت  القصيدة الرابعة لتيمة الغربة والوحدة  اللتان جعلتا الشاعر ينجب الرحيل ( ماش عنها والمشي طاب) ويضيف (براني هون أبلا أحباب.....وبلا بيت ورسولك، ص: 48)، وبالأنين نفسه ينتقل الشاعر إلى القصيدة الموالية المعنونة بــ : " ربي يا مول الكتبي " والتي تشير من عتبتها الأولى إلى غرض البكاء على الديار/ الأطلال في بت " لبتيت التام، إذ نجده يدعو ربه على سبيل التوسل قصد تحيق بغيته المتمثلة في قضاء وقت ممتع رفقة زوجته ( حورية) بفضاء صحراوي محض، معلنا بذلك موقفه الصريح من حياة المدينة ونواميسها السوسيولوجية مغلبا عليها حياة البداوة الأصيلة الباذخة البساطة والعيش الهنيء، إذ يتضح  ذلك من خلال قوله :

                    أنظل أفظل أجداري......ومبات أمبين أجدارتين

                  أنجيه آن وحوري........من كيفن جين لثنين

                 آن راكب فوك أجدي.....وهي فوك أجمل وصف زين

من خلال سياق الكلام فإن " أجدي " هي مطية الشاعر سواء فرسا كانت أو جملا.

وفي نهاية هذه القراءة حيث المحطة الأخيرة التي وقفنا نودع فيها المرحوم المحجوب ول الطيب  الذي أضاف الشيء الكثير للمشهد الثقافي الحساني بمتونه وخيالاته وقريحته الخلاقة من خلال تماهي متلقي شعر الراحل في أتون ثورته الداخلية المعطاء، فلا يسعنا إلا الدعاء له بديمومة الرحمة والغفران .

فهذه القراءة  لا تأتي إلا من خلال سياق ما يحدثه  شعر المحجوب من جمال حين يستوقفك بهزة شعورية تجتاح وجدانك فتسمو إلى عقلك ، لتبوح أناملك  بما شاهدت خوالجك من بهاء ، وما زال في الديوان ما يستحق  الوقوف. بالرغم من وجود هنات إرتأينا الإشارة إليها ليس من باب النقد الهادم، وإنما من باب التصويب ، وتتمثل تلك الملاحظات فيما يلي:

-       خلل في التصنيف: على العادة ومما لا يخفى على كل عارف بشأن" لغن" أن غرض المديح النبوي يتم الاستهلال به إن على مستوى الغناء أو الحكاية ، الشيء الذي ينم  عن اهتمام الشاعر الحساني بهذا الغرض ، وإن كان صاحب الديوان على قيد الحياة لما ارتضى هذا التصنيف والترتيب المعتمد في ديوانه ( الاستهلال بالغزل وتأخير المدح النبوي الشريف)، ومن ضمن الاختلالات التي اتسم بها  جمع وطبع الديوان اعتماد " لكطاع" ضمن الأغراض الشعرية ، والمعروف لدى الشعراء والنقاد أن " لكطاع " ليس بغرض شعري وإنما منهج من مناهج قرض الشعر عرف منذ  عكاظ ، كما يمكن اعتماد غرض شعري معين  في المساجلة " لكطاع" ليتم النظم على منواله  إيقاعا وموضوعا، فالتصنيف المعمول به  والأقرب إلى الرؤية النقدية السليمة اعتماد شعر لكطاع في الملحق ، مع الإشارة  إلى أن ملحق ديوان المحجوب  ضم بالكامل قصائد لوالده  الراحل الطيب ول  يارا.

وما أثارني حقا، وجعلني أقبل على تسجيل هذه الملاحظات مع سبق الإصرار كون ما أسماه اليزيد السالك – جامع قصائد المحجوب- لا يرقى لأن ينعت بديوان المحجوب ، هذا الأخير المعروف قيد حياته بوفرة العطاء الشعري، فمما لا يترك مجال للشك أن  للراحل إبداعات أكثر مم ضمته دفتي هذا الإصدار ، وللتبن أنهج هاهنا قراءة إحصائية لما جاء في الديوان:

-       غرض الغزل: 8 كيفان

-       لكطاع : 3 أطلع  و9 كيفان  ، من بينهم كاف مكرر في الصفحة 24.

-       النصيحة: طلعة  قصيرة واحدة

-       الأطلال: طلعتين.

-       المدح النبوي: طلعة واحدة.

-       الملحق : كاملا  لوالد الشاعر المحجوب ول الطيب ول يارا.

علاوة عما سبق، أضيف  بعض الأخطاء المطبعية التي لا تليق بإصدارات مركز أكاديمي به متخصصين في مختلف العلوم الإنسانية ، ولربما هي فرصة للقول أنه لا يمكن أن يقوم ويصحح عملا ما إلا من له دراية به وبتربة إنتاجه بعيدا عن المحاباة والعلاقات الشخصية، فالأمر يتعلق بآداب وثقافة جماعة  إذ لا مجال للتراخي في مثل هكذا  أمور.

 

 

الصورة : غلاف الكتاب و في الاطار الباحث الدكتور سليمة امرز


2386

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاعتداء على أستاذ من طرف مدير معهد التكوين ISGI العيون

ملف الانعاش الوطني : الفساد المتأصل

دورة تكوينية لفائدة مكونات برنامج محاربة الأمية ببويزكارن

فضل العشر الأواخر وليلة القدر

64,47 في المائة نسبة النجاح العامة في امتحانات البكالوريا، برسم سنة 2014، بجهة كلميم السمارة

ان يتحول عباس الى وسيط في حرب غزة

غزة بين صمت الحكومات وصرخة الشارع الأوروبي

إعادة انتخاب المليار دير حسن الدرهم رئيسا لنادي شباب المسيرة لكرة القدم

مناضلة تدفع ضريبة التضامن مع شعب غزة بالطانطان ضدا على موقف الايجابي الرسمي الوطني للقضية

اعفاء مندوب الصحة بطرفاية وتكليف الدكتورة لمياء خلفا له

قراءة نقدية في ديوان المحجوب ول الطيب ول يارا





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري


الاجتهاد بين التصور والممارسة عنوان درس افتتاحي

 
مقالات حرة

من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية


الثروة النائمة بالصحراء

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

العائدون الى ارض الوطن يدخلون على خط ازمة المحبس


قرار تجميد عضوية "ابلاضي" داخل اجهزة pjd زادها قوة واشعاعا


حكومة الشباب الموازية تصدر بيانا بشان قضية الصحراء


مستجدات الصحراء تدفع الاتحاد المغربي للشغل بالاقاليم الجنوبية الى اصدار بيان في الموضوع


مجلس جه العيون يصدر بيان في شان مستجدات الصحراء

 
تربية وتكوين

"بوكريشة" و"عبد الدايم " ينتزعان عضوية المكتب الوطني بالفيدرالية الوطنية المغربية لامهات واباء التلاميد


ممثلة السمارة سمية الراضي تتألق ببرنامج ريادة الأعمال

 
رياضة

العشوائية والارتجالية بعصبة الصحراء لكرة القدم تدفع اندية القسم الشرفي الى الاحتجاج


السمارة .. الاستاذ حفيظ تبركانت رئيسا لنادي التحدي الرياضي

 
صحافة وإعلام

هل ستمنع السلطة المحلية بالسمارة حفل توقيع كتاب "الاعلام الجهوي"؟

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

جمعية اطباء جهة العيون تنظم اياما علمية

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث