عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         ضحايا مدرجات مهرجان كليميم يتجاوزن العشرة             امراة وقفت في وجه اخرى بحمة اباينو بسبب الهاتف النقال             الكاتب العام لولاية كليميم وادنون وسط المصلين             اتحاد المبدعين المغاربة بالعيون يكرم الشاعر"سي محمد المناوري"             رئيس الملحقة الادارية 14بالعيون ينزل للميدان بعد تنصيبه بساعات            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

لحسن الشرفي لعيون الصحراء : لهذه الاسباب التحقت بحزب الاستقلال


تصريح نائبة رئيس الجهة حول معرض الصناعة التقليدية


تصريح احدى المستفيدات من قفة رمضان


تصريح رئيسة الجمعية المغربية لمساعدة ربة الاسرة المحتاجة حول قفة رمضان


تصريح خالد العماري مدير التجهيزات المائية بكتابة الدولة على هامش زيارته للسمارة

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

ضحايا مدرجات مهرجان كليميم يتجاوزن العشرة


امراة وقفت في وجه اخرى بحمة اباينو بسبب الهاتف النقال


الكاتب العام لولاية كليميم وادنون وسط المصلين


رئيس الملحقة الادارية 14بالعيون ينزل للميدان بعد تنصيبه بساعات


ساكنة شارع موسى بن نصيربكلميم تطالب برفع الضرر عنها

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

اتحاد المبدعين المغاربة بالعيون يكرم الشاعر"سي محمد المناوري"


قاعة لازيد من 160شخص في طور التجهيز بالمديرية الجهوية للثقافة بالعيون

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 10
زوار اليوم 1130
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


أمة "الضد"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 فبراير 2016 الساعة 43 : 00


 

عيون الصحراء : عن الوطن العربي

  بقلم: خالد أبوظهر

أصبح من الممكن وصف الموقف العربي بكلمة "ضد" فنحن ندرك أننا "ضد" إسرائيل، و"ضد" إيران، وضد "داعش", و"ضد" الإخوان، ولكن للأسف لا ندرك بماذا نحن "مع" ؟ فما هي قناعتنا السياسية، وما هو البرنامج الذي ينبت من هذه القناعات.
إن عدم وجود هذا المشروع والقناعة السياسية الواضحة يضع كل مواقفنا وتصرفاتنا كأنها غير مدروسة وهي عبارة فقط عن ردود فعل، فإسرائيل تفعل ونحن نرد "وردنا هو الصمت"، وإيران تفعل ونحن نحاول أن نرد بعد فعلتها، وذلك ينطبق على كافة الملفات، فأصبح من الواضح اختلاف وجهات النظر بين الدول العربية فى الملف الواحد، فنريد أن نصل إلى تعاون استراتيجي عميق بين الدول العربية الكبرى ولدينا في المنطقة أهم ثلاثة ملفات بـ"رؤى مختلفة" فى كل منها. ولتكون الأمور بوضوح وصراحة تامة: كيف نبني مستقبل عربي جديد ومستقر والموقف العربي في أهم ملفات المنطقة غير موحد، ولا يجوز أن نرسم استراتيجية للمنطقة في ظل هذه الاختلافات.

وللأسف فالفرق بيننا وبين الـ"ضد" هو أن الطرف المتشدد لديه قناعة سياسية أو دينية ينبت منها مشروع واضح سياسي – اجتماعي – اقتصادي، بينما نحن لا نتطلع إلا إلى مصلحة مؤقتة فقط أو لحل سريع لمشكلة جارية، فاصبح دائما موقفنا يشبه موقف التجار، بينما نرى ما نقف "ضده" مثل إسرائيل بمشروع الدولة الدينية الواضح، ونرى إيران بمشروع الإمبراطورية الطائفية الفارسية الواضح. وكل ذلك عبر أطماع في أراضينا وفى المنطقة العربية ولديهم أيضا التزام وتضامن قوى واضح، فعلى سبيل المثال إذا تم تهديد أي مقرب من إيران نرى أن طهران تقوم فى اللحظة بالتهديد بكل قوتها للدفاع عن هذا المقرب. بينما نحن مستعدون للتضيحه بأى مقرب لنا مقابل وهم الهدوء ! ، فهذا "الضعف" بالالتزام وبالمواقف أصبح قاتلاً ومدمراً، فإلى متى سننتظر مشروعا عربيا وما هي خطته وأهدافه لمجتمعنا؟، وربما تكون البداية اقتصادية على غرار تجربة الاتحاد الأوروبي. فإذا لم يتم رسم هذه المبادئ وهذا المشروع سيبقى الوضع في مزيد من التفتت والتقسيم ولن يتحسن إلا شكلياً فقط.

وكانت الأمة العربية دائما ما تعرف بأمة الـ"ضاد" فأصبحنا نعرف بأمة "الضد"، فأنا شخصياً لا أحب أن أكون من "أمة الضد" وأريد أن أكون من أمة "مع".

 


678

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإمام .. تشكيلي صحراوي "انتقم" من قاتل والدته بالألوان

معركة دموية بحي كولومبيا بكلميم..و السكان يطالبون بالأمن

خطير :عميد امن يتهجم على رئيس مركز امتحان الباكالوريا بالعيون

"من أجل إدماج الثقافة الحسانية في المقررات الدراسية"

خطير:العيون تعيش على فوهة بركان و السلطات تقدم رواية"غبية"لمقتل الشاب الصحراوي

السلطات تحجز طائرات صغيرة مزودة بكاميرات بالعيون

إصابة مديرة أكاديمية التعليم بالداخلة بجروح خطيرة في حادثة سير بطريق السمارة

عاجل....بطل مقتل الشاب الصحراوي بالحشيشة يلفظ انفاسه الاخيرة بمستشفى بالمهدي بالعيون

اعفاء مندوب الصحة بطرفاية وتكليف الدكتورة لمياء خلفا له

ضابط شرطة ينجو باعجوبة في حادث سير بالعيون

أمة "الضد"





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري


الاجتهاد بين التصور والممارسة عنوان درس افتتاحي

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

منتخب باحد الجماعات الترابية بجهة العيون يقضي جل اوقاته باحد المطعم العصرية (الصورة)


عبدي طه رئيس الجماعة الترابية لجديرية يوضح


القضاء ينتصر للمستشار الجماعي "حمدناه بيه" ببوجدور


بنشماس يخلف العمري على راس حزب الاصالة والمعاصرة


نجاح والي العيون في افشال مخططات المناوئين للوحدة الترابية واعادة الثقة للمستثمرين

 
تربية وتكوين

اسرة التعليم بمدرسة انس بن مالك بالعيون تخص الاستادة "ارغية بومزراك" بحفل تكريم ووداع لائق


حفل التمييز بالعيون يعطي اشارة ان المدرسة العمومية قد اخدت طريقها نحو الافضل

 
رياضة

سباق مدينة العيون للحمام الزاجل


عصبة الصحراء تزاوج بين الرياضي والانساني في ليلة النجوم بالسمارة

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

جمعية اطباء جهة العيون تنظم اياما علمية

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث