عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين             حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار             وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون             جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية             العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

تصريح الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون عقب زيارة وفد من السفراء الافارقة بالمغرب


تصريح ممثل شركة "فارما كير" لانتاج وتسويق الادوية بالمغرب عقب مشاركته في اللقاء الطبي المنظم من قبل جمعية اطباء جهة العيون


حصة من تلاوة القراءن الكريم خلال MAGALTOBAالسينيغالية بالعيون


دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد


تصريح رئيس القسم العمل الاجتماعي بعمالة السمارة

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين


جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية


حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى


"محمد اسوس" يعين على راس المديرية الجهوية للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج بجهة بني ملال


الدكتور "النجار" يعين مفتشا جهويا للاسكان بجهة مراكش اسفى

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع


السمارة: النسخة الثانية لمهرجان تاغروين خيمة التسامح

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 9
زوار اليوم 2414
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


العيون على موعد مع النسخة السابعة لعيون الادب العربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 ماي 2016 الساعة 32 : 02


 

العيون /عيون الصحراء 

يكتسي الحديث عن الزوايا طابعا معرفيا خصبا، تتداخل فيه مجالات عدة، منها التاريخي والاجتماعي والديني والسياسي والعلمي والأدبي، ويكتسي البحث في الموضوع صبغة إشكالية أكبر، وذلك حين يحتضن مجال ما مقاربات لأسئلة منبثقة من مجال آخر، هنا يطفو على السطح إشكال المنهج وطريقة التناول، سيما في المقاربات السوسيو- تاريخية أو السوسيو- سياسية ؛ تلك المقاربات التي لا تخلو من طروحات إديولوجية تنحرف بالدراسة والبحث عن جادةالصواب .893495_144691982369109_538087807_o

يجمع الباحثون في مجال التاريخ على أن مفهوم الزاوية ارتبط أساسا بالمغرب الأقصى، واتخذ بعدين: جغرافيا ودينيا، يتجسد الأول في المكان والثاني تمثله الوظيفة. غير أن ظهور المفهوم لم يأت بالطفرة بل جاء تطورا لمفهوم سابق عنه، هو مفهوم ” الرباط”.

وإذا كان المكان قد خضع تاريخيا للتطور؛ من مكان العبادة(المسجد) إلى مجال جغرافي أوسع كالقبيلة أو القرية (زاوية الشيخ، زاوية إسحاق)، فإن الوظيفة نفسها خضعت هي الأخرى لتطور مماثل؛ مما هو اجتماعي (الإطعام والإيواء) إلى ما هو ديني (تعليم الدين والعبادة على الطريقة) إلى ما هو سياسي( الجهاد).

في المغرب، لا تختلف الزوايا من حيث الوظيفة اختلافا جوهريا، بل في الدرجات والأولويات، وهو اختلاف ناتج عن الظروف الخاصة المحيطة بالنشأة والمجال الجغرافي من جهة، وعن طريقة الشيخ من جهة أخرى. ويرى البحث التاريخي أن هذين العاملين كانا حاسمين في تغطية بعض الزوايا مجالا جغرافيا واسعا، فمنها من امتد إلى عمق إفريقيا جنوبا، ولامس أوروبا شمالا، وبلغ صداه إلى الشرق الأوسط وآسيا شرقا، بل إن قوة الزاوية جعلت منها معادلا سياسيا للمخزن، فقربها إليه أحيانا، حتى أنه جعل من بعض شيوخها قوادا يسهرون على تنزيل سياسة الدولة على امتداد المجال الجغرافي التابع لنفوذ الزاوية، غير أن هذا لا ينفي نشوب ألوان مختلفة من الصراع بين سلطة المخزن ونفوذ الزاوية، فكان هذا التجاذب وذاك التقارب سمتين من السمات السياسية التي طبعت العلاقة بينهما على مر التاريخ.

ترتبط الزاوية تاريخيا بالشيخ والمريدين، واختلاف الشيوخ ودرجاتهم في العلم والفكر وغير ذلك هو ما يفسر مدى انتشار الطريقة، باعتبارها شكلا من أشكال العبادة ومدى قوة تأثيرها ومن تم مستوى شهرتها.

يجمع الباحثون على أن الزاوية في المغرب كانت سنية مالكية وهو ما يجعلها مختلفة في عمقها عن التصوف المشرقي ذي البعد الفلسفي الغنوصي بشطحاته المعروفة ومقاماته العرفانية، كما هو الشأن مثلا عند ابن عربي والشيرازي، إنها(الزاوية المغربية) رسخت للتصوف ذي العقيدة الأشعرية والفقه المالكي والتصوف الجنيدي، أو ما يصطلح عليه بالتصوف السلوكي.

يستخلص الدارس هذا التوجه في إطار البحث المقارن في شقيه العلمي والأدبي، وذلك من مؤلفات الشيوخ في علم الفقه، ومما خلفوه من أشعار ورسائل ومكاتبات وغيرها.

كل هذا يعني أن النقدين الفقهي والأدبي كفيلان إلى درجة كبيرة باستجلاء الطريقة وخصائصها، ويعتبران حلقة في سلسلة الفهم السليم، ومكونا بنيويا لإضاءة عتمات الموضوع.

في هذا الإطار الشامل تشتغل النسخة السابعة لملتقى عيون الأدب العربي الذي تنظمه جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية بالعيون، تقترح فيها على الباحثين والنقاد والدارسين موضوعا خصبا للدراسة في أبعادها الثلاثة: التاريخية والسوسيولوجية والأدبية بشقيها البنيوي والمقارن، وقد اتخذت لهذه النسخة شعارا يحيط بكل تلك الأبعاد: ” الزوايا: بحث في النشأة والتطور، وقراءة في الإنتاج العلمي والأدبي”.

وحتى لا تطبع أشغال الملتقى أية شائبة إقليمية أو شوفينية، تُرِكَ مجال البحث مفتوحا شاملا كلَّ الزوايا وامتداداتها داخل المغرب وخارجه، كما أنه، ومن أجل فتح مجال أرحب للبحث، لم يتم تقييد الدارس أو الباحث بزاوية رؤيا خاصة، إنه غنى التناول وحرية الإبحار في الأمداء التاريخية والأدبية شرط تحقق العلمية مادة ومنهجا.

والله الموفق.

خونا ماء العينين

رئيس جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية

 

 تقرير عن الدورة  السادسة لملتقى عيون الأ  دب العربي (للاستئناس)

20-24 ماي 2015

11265087_997020806977573_7742246632027035346_n

نزلت هنا ضمن ثلاثين من أمثالي، تجلت في قلبي فكرة أصيلة: ها الذي فرقته الجغرافيا وعوامل الزمان يتآلف الآن في الهم؛ هم الثقافة والعلم. أعددت أوراقي، رتبت في ذهني أفكاري، وعلى عبارات الترحاب الفياضة ودعني المنظمون. خلدت إلى النوم أحلم بنخل باسق وعين سلسبيل ورطب وظلال، تتآلف العناصر في واحة جنوبية تحرسها الكثبان وتغني لها الريح.

 

 

 

11238740_10204653618635485_4496608116589086801_n

 

كل شيء معد سلفا، على درجة كبيرة من الإتقان، البرامج واللقاءات والندوات والزيارات..وحتى أوقات التسوق…

11391293_10204653621875566_2043761523938469904_n

الواحد والعشرون من ماي، بقصر جميل، مقابل لساحة بهية، قيل إنها أيقونة المدينة ورمزها، هناك بدأت تتوافد الحشود من متتبعين وصحفيين وشخصيات مدنية وعسكرية، ورغم أني لم أكن معنيا بتلك المراسيم إلا أني وجدت نفسي تلقائيا أحيي باحترام ما بدا لي أنه وفد رفيع المستوى، سألت فيما بعد رئيس جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية السيد خونا ماء العينين فقال إنه السيد والي جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، رفقة السيد رئيس بلدية العيون…وفيما كان داخلُ القصر يعج بحضور غفير ينتظر نقطة البداية، كان الوفد يتلقى شروحات من رئيس الجمعية المنظمةللملتقى حول الكتب التي أصدرتها الجمعية، منها كتب نقدية ودوواين شعرية….

11350913_994908907188763_2591066919931001884_n

تقدم رجل إلى المنصة، أسمر ذو لحية أنيقة..أعلن عن افتتاح أشغال الدورة في كلمة مقتضبة ذيلها بهذا البيت الشعري، يؤكد أن الملتقى لم يعد ملكا للجمعية إلا من خلال شرف التنظيم، بل أصبح ملكا للمشاركين، فهم لبنته وعضده وغناه واستمراره:

الملتقى خيمة من غيركم عمد ؟          صرتم لها عضدا، يا حبذا العضد.

 

بحلق الطفولة الجميلة، أبدعت طفلة في تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، سافرت حنجرتها بين المقامات، فلامست براءةُ الصوت وجمالُ القول الرباني قلوبَ الحاضرين، هللوا من طرب وكبروا من خشوع….

 

كلمة السيد ماء العينين خونا، رئيس جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية، ذكّر فيها بمسار الملتقى، وكيف بلغ دورته السابعة، ذكّر أيضا بالأعلام الذين تم الاحتفاء بهم خلال الدورات السابقة. وقف مليا عند شخصية الشيخ سيدي أحمد بوغنبور الذي سميت به هذه الدورة، تحدث عن مناقبه وما خلفه من آثار علمية وفقهية وأدبية، تكلم أيضا عن مقامه الديني كقطب رباني متفرد بين مشايخ عصره.

ختم السيد رئيس الجمعية بإشادة شملت كل الداعمين للملتقى منذ تأسيسه قبل ست سنوات؛ من وزارة الداخلية، ووزارة الثقافة، وولاية جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، مثمنا الوعد الذي قدمه السيد الوالي خلال النسخة الماضية بمساندة ودعم المشروع، أشاد السيد رئيس الجمعية كذلك بوكالة الجنوب وشركة فوسبوكراع، ووكالة المغرب العربي للأنباء، والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون،..وذيل فقرة الختام بشكر كبير لكل الداعمين ماديا ومعنويا، من بينهم السيدان الوزيران السابقان سعد الدين العثماني والحبيب الشوباني والسيد رئيس المجلس البلدي لمدينة العيون، معتبرا حضورهم دعما معنويا للملتقى.

11164555_996195783726742_8065931780476921753_n

 

تسلم الكلمة واحد من حفدة الشيخ المحتفى به سيدي أحمد بوغنبور، أثنى على جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية، وعلى مبادرتها في استحضار ذاكرة الشيخ، معتبرا ذلك عملا إنسانيا جليلا تقوم به جمعية النجاح، ومبادرة فريدة في أقاليم الجنوب المغربي خاصة مدينة العيون.

 

باسم المشاركين استفاض الدكتور إسماعيل هموني في ذكر النجاح الذي يشهده ملتقى عيون الأدب العربي سنة بعد سنة، معتبرا أن الملتقى أعاد الاعتبار للمشهد الثقافي بمدينة العيون ولأقاليم الجنوب بشكل عام. وأنه أصّل لفعل ثقافي تخطى حدود الجهوي والوطني إلى المغاربي والعربي، مؤكدا في السياق ذاته على أهمية الدورة من خلال موضوعها ” أدب الواحة تراث ثقافي لا مادي”، منوها في الوقت نفسه بفكرة اختيار الشيخ سيدي أحمد بوغنبور علَما للدورة، مشيدا في آخر كلمته بالتقدم الكبير الذي يطبع الملتقى دورة بعد دورة، سواء في جانبه التنظيمي أو في مستواه العلمي والأدبي.

11012137_994921027187551_6360397623587384092_n

 

وكانت للسيد المدير الجهوي للثقافة كلمة بالمناسبة، أبدى من خلالها ثقته في المسار الذي سلكته جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية من خلال ملتقى عيون الأدب العربي، وكيف حول هذا الملتقى مدينة العيون قبلة للباحثين والنقاد والشعراء من مختلف أقطار الوطن العربي، متوقعا في الوقت ذاته أن تكون الدورات المقبلة أكثر إشعاعا وأرقى مستوى.

 

انتهت الكلمات وبدأ التغريد، حمل الشعراء الحاضرينَ على صهوات الحروف، وأجنحة الفراشات إلى عوالم كونية وصوفية وإنسانية، تناوبت الإيقاعات تناوب العصافير الغريدة على فروع الأيك، رفرفت الكلمات فراشات على الرحيق، تنسمت سيمفونيةٌ أسكرت القاعة بلذة الحرف الموشى بإكليل الخيال.

 

 

– الصعود إلى التفاح، واحة تيغمرت نموذجا للدكتور إسماعيل هموني.

– تجليات أدب الواحة في أدب كتابها من خلال نماذج لأدباء من جهة قابس، للأستاذ منير الرقي.

– الواحة كفضاء روحي في الآداب الغربية، أنتروبولوجية رمزية للدكتور مولاي أحمد الكمون.

– سؤال الخصوصية والتنوع في الثقافة الشعرية في الواحات الصحراوية للدكتور محمد أزلماط.

– التراث والأدب أساس التنمية المستدامة داخل الواحات للأستاذ سيداتي بوغنبور.

خمسة مواضيع ما بين دراسات وأبحاث كانت برنامج الندوة العلمية الأولى التي سيرها الدكتور السوري محمد قرقزان مساءَ الثاني من ملتقى عيون الأدب العربي. امتدت على مدى ثلاث ساعات، تلتها مناقشة خصبة، أجلت الكثير من المفاهيم، وناقشت العديد من القضايا، وخلفت وراءها أسئلةً علمية دقيقة وعميقة، هي بمثابة مبحث علمي لكل مهتم، ناقد أو دارس أو باحث.

كان الختم بالكلمة الشعرية البديعة، أحياها شعراء من المغرب والجزائر وتونس والعراق.

10502008_996252847054369_3366968892042888765_n (1)

 

الحافلة في الانتظار، من القصر إلى النزل، فرصة لاكتشاف جزء من معالم المدينة: الشوارع أنيقة، ومحلات التسوق تنتشر هنا وهناك. تغيب الشمس فتكسو المدينةَ حلةُ جديدة: أضواء زاهية تضفي رونقا جذابا، ونسيم المحيط يعبرها عليلا يدغدغ الجوارح، وأنت تستمرئ قهوتك على مرأى من العابرين المستمتعين بجمال المساء الربيعي الأخاذ.

عدنا إلى قصر المؤتمرات هذا الصباح، في حلق كل واحد منا لذة من رحيق الشاي الصحراوي الأصيل، وفي مفكرتنا أن وجبة علمية دسمة تنتظرنا. الموضوع هو هو: أدب الواحة، لكن التناول يختلف عن سابقتها:

– تثمين التراث الثقافي اللامادي في المغرب للدكتور محمد الإمام ماء العينين.

– علاقات العلامة الكبير ماء العينين مع واحة أدرار أواخر القرن التاسع عشر( اتصالات أدبية وعلمية مزدهرة) للدكتور سليمان القرشي.

– سبل صيانة وتثمين التراث الثقافي بواحات درعة الوسطى للأستاذ عبد الكريم الترزني.

– الآليات المؤسسة لحماية التراث للأستاذ يحيى شوطى.

– من شعر الواحة إلى واحة الشعر، قراءة بنيوية في ديوان نخيل بابل. للأستاذ المصطفى المعطاوي.

تلك جوانب أخرى ترتبط بأدب الواحة باعتباره تراثا ثقافيا لا ماديا، وعلى غرار الندوة العلمية الأولى عرفت هذه نقاشا ساخنا، وأفرزت أسئلة علمية حقيقية سيوثقها إلى جانب أشغال الملتقى كتابُ النسخة التي تسهر على إعداده خلية التواصل العلمي بجمعية النجاح للتنمية الاجتماعية.

11014923_996222003724120_8101914280307439632_n

 

لم تنته الوجبة، فجلسة المساء ضربت موعدا مع الدراسة والبحث والنقد، ترأسها الأستاذ عبداتي شمسدي ومواضيعها:

– زاوية أهل الزريبة: مؤسسوها وأدوارها بالجنوب. للدكتورة زهرة فعراس

– الزوايا والتصوفُ في الجنوب المغربي، زاويةُ الأنصار أهل الزريبة لمؤسسها الوليِّ الصالحِ الشيخ سيدي أحمد بوغنبور نموذجا. للأستاذ مصطفى حاضيه.

– جوانبُ من حياة الشيخ سيدي أحمد بوغنبور للأستاذ عبد المولى بابي.

– أغاني السمر بواحات آدرار بموريتانيا. للدكتور مولود ولد أيده الهلال.

– مظاهر الحياة الاجتماعية لدى المجتمع الحساني. للأستاذ أسامة خضراوي.

 

كانت الفترة الصباحية من اليوم الرابع مخصصة لزيارة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، وقد اتخذت لها صيغةَ المائدة المستديرة، وخُصص لها موضوعُ الحقوق الثقافية، سير المائدة الأستاذ لحبيب عيديد، فيما تكلف رئيس اللجنة بذكر أهم المنجزات التي حققتها منذ تأسيسها، ليُفتح بعدها نقاش تناول أهم المنجزات الحقوقية بالصحراء وخاصة جهة العيون السمارة، كما تم إطلاع الزائرين على آليات الاشتغال وأشكال تدخل اللجنة في المسائل التي تهم الجانب الحقوقي.

 

 

وإلى جانب ذلك كانت بقصر المؤتمرات مائدة مستديرة ثانية في الانتظار، اختير لتسييرها الدكتور محمد الإمام ماء العينين، وكان الموضوع ” سبل استثمار التراث الثقافي اللامادي”. وقد تمت مناقشة الرشاحة العلمية والأدبية لما دار في الجلسات العلمية السابقة، مما جعل الأجواء ساخنة، امتدت إثرها الندوة إلى ما بعد الزوال، وكانت النتيجة أن قدمت المائدة مجموعة من التوصيات والمقترحات العلمية والعملية للحفاظ على هذا التراث، باعتباره ملكا للإنسانية وللأجيال القادمة، يحظى الكل بالحق فيه، المؤرخ والأنتروبولوجي، والأديب والناقد، والباحث والدارس…والسائح أيضا.

 

في هذا النزل الجميل، وبينما كنت أستمرئ قهوة الظهيرة، وأقلب كتيب البرنامج، راودني شعور بالأسى، مرده أن أيام الحصاد أوشكت على الانتهاء. ففترة المساء موزعة بين تكريم بعض الفعاليات الثقافية المحلية والوطنية والعربية، وبين القراءات الشعرية والأمسية الغنائية.

الخامسة عصرا تنطلق أشغال الأمسية بتكريم الشاعر أبا محمد الرويجل، وقد قدم له السيد خونا ماء العينين رئيس جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية المشرفة على تنظيم ملتقى عيون الأدب العربي.

تلا ذلك تكريم الدكتور إدريس ناقوري، الذي قدم له الدكتور إسماعيل هموني.

وبعده تكريم الشاعر الموريتاني أدي ولد آدب، وقد تكلف الأستاذ سيد أحمد ساريد بتقديم ورقة عنه.

وكان من المقرر حسب البرنامج أن يتم تكريم الدكتور عبد الرحيم العلام رئيسِ اتحاد كتاب المغرب، إلا أنه تخلف عن أشغال الملتقى لدوافع مجهولة، وكان قد تلقى دعوة رسمية، أكد من خلالها موافقته على الحضور حسب ما صرح به لنا رئيس الجمعية المنظمة.

بعد أن وزعت الشواهد التقديرية على المشاركين، كان الحضور على موعد مع أمسية شعرية حلقت به في سماء القول البديع، تلتها فقرتان غنائيتان، قدمت الأولى مجموعةُ براعم الثانوية الإعدادية ابن خلدون للأغنية التراثية والتربوية، والتي يشرف عليها نادي الموسيقى بالمؤسسة تحت إشراف الأستاذين محمد عماري والمصطفى المعطاوي، في حين قدمت الفقرةَ الثانية فرقةٌ للطرب الحساني قدمت لوائح فنية من عمق التراث الصحراوي الأصيل.

قبل الانصراف، تليت برقية الولاء مرفوعة إلى عاهل المملكة، الملك محمد السادس، متضمنة آيات الولاء والإخلاص، والبيعة الشرعية اقتداء بالسلف الصالح، مذيلة بدعاء لجلالته بالنصر والتمكين وللأسرة الملكية بموفور الصحة والسعادة.

10592926_997277943618526_1038571189716155282_n

 

 

حري بالذكر، ونحن نوثق في هذا التقرير ما عشناه، أن نذكر الأنشطة التي صاحبت فعاليات ملتقى عيون الأدب العربي في نسخته هذه.

فبالإضافة إلى الدورة التكوينية التي استفادت منها بعض الجمعيات، والتي أطرها الدكتور الخبير خالد قسو، شهدت النسخة توقيع مجموعة من الإصدارات الجديدة وعلى رأسها أربعة كتب من منشورات جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية وهي:

– الشعر وتحولات العصر: أشغال النسخة الأولى من ملتقى عيون الأدب العربي.

– القصيدة العمودية المغربية، بنية الإيقاع والدلالة: أشغال الدورة الثانية من الملتقى.

– الصحراء وسوس العلاقة والامتداد، أشغال الدورة الخامسة من الملتقى.

– ديوان حفيف الصنوبر للأستاذ المصطفى المعطاوي.

إضافة إلى منشورات الجمعية تلك أبى مؤلفون آخرون إلا أن يؤثثوا المشهد الثقافي لهذه الدورة بتوقيع إصداراتهم الجديدة:

– المجتمع الصحراوي ومسألة تدبير الماء بمنطقة بوجدور. قبيلة أولاد تيدرارين نموذجا. للدكتورة زهرة فعراس.

– من فم الواد إلى حيدر أباد للأستاذ محمد فاضل ماء العينين.

– العروض الرقمي للشعر الحساني لمؤلفه الأستاذ محمد مولود الأحمدي

 

علم وأدب، لقاءات وزيارات، أبحاث ودراسات، قراءات ومناقشات، دورات تكوينية وهدايا وتكريمات وتوقيع إصدارات، غناء وشعر..الكل كان حاضرا في الدورة السادسة من ملتقى عيون الأدب العربي الذي تنظمه جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية، والحاضر غير المعلن عنه، هو هذا التنظيم البديع الذي مر كما تم التخطيط له، أما الحاضر الذي تتنسمه دون أن تراه هو ذاك البعد الإنساني الخلاق الذي طبع الدورة، فقد أحب الكل الكل، وشد البعض أزر البعض في إخاء ووداد، تشعر وكأنك بين أحضان أسرتك، تستفيق لتتلقى عبارات الترحيب، تمسي فتتلقى عبارات الترحيب، تحاضر أو تؤرخ للحدث، تناقش أو تسأل، تُنشد الشعر أو تتغنى، يبتسم لك الكل ويحييك الكل..فكان الوداع عسيرا جدا. ها هي الطائرة تقلع بك نحو السماء، تشرف من النافذة فتتراءى لك المشاهد والفضاءات، تحضر الذكريات فتشعر أن جزءا منك قد تركته هناك !

 

 

 


1138

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افتتاحية : باسم الله نبدأ...

تهريب المواد المدعمة من الجنوب نحو الشمال دون حسيب ولا رقيب

تجريب الدبلوماسية الثقافية لحل الخلافات المغربية الجزائرية

سكان طانطان يطالبون بزيارة ملكية

اين مصلحة حفظ الصحة ومكتب سلامة المنتوجات الغدائية مما يقع بشارع طنطان بالعيون ؟

والي العيون يفطر مع السجناء

حفل التمبز يتوج المتفوقين دراسيا بقصر المؤتمرات بالعيون

حزب المصباح بجهة العيون يندد بقرار الإتحاد الإفريقي الأخير

حفل التمبز يتوج المتفوقين دراسيا بقصر المؤتمرات بالعيون

مبعوث الاتحاد الإفريقي في نزاع الصحراء يتجه الى زيارة بكين وموسكو بعد زيارة واشنطن وباريس ولندن ومدر

حقوقيون يفضحون "أكبر فاسد" بكليميم غدا في ندوة صحفية بالرباط

الفضاء الجمعوي بالعيون يعقد ملتقها السنوي الرابع للنسيج الجمعوي.

ساخة المشور بالعيون على موعد مع مسرح الشارع

العيون على موعد مع الدورة السابعة لمتلقى الادب العربي

العيون على موعد مع النسخة السابعة لعيون الادب العربي





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار


وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون


ساكنة العيون تخلد دكرى عيد المسيرة الخضراء


العيون تحتضن الملتقى الدولي للاعمال


"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية

 
تربية وتكوين

اسرة التربية الوطنية بطانطان تنظم حفل تكريمي على شرف المدير الاقليمي السابق


مدير اكاديمية العيون يراس حفل افتتاح مقتصدية التعليم (فيديو)

 
رياضة

سباق مدينة العيون للحمام الزاجل


عصبة الصحراء تزاوج بين الرياضي والانساني في ليلة النجوم بالسمارة

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

الجالية السينيغالية بالعيون تنظم حفل ديني (فيديو)

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

الاطار الصحراوي "لحبيب خيار"ينتخب بالاتحاد العربي للكواشينغ

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث