عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن             انطلاق الدراسة بالمعهد الموسيقى بالعيون             "بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية             استاد بالعيون يقدم وصفات للاستاد الراغب في النجاح في مهنته             اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تصادق على مجموعة من المشاريع في اطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري برسم سنة 2018            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد


تصريح رئيس القسم العمل الاجتماعي بعمالة السمارة


نصائح الدكتور "خلافة" لمرضى السكري


هدا ما قاله رئيس الجمعية المغربية للدعم الطبي "ماسوم " خالد اركيبي عقب اعطاء انطلاق النسخة 7للحملة التحسيسية باقليم العيون


كلمة والي جهة العيون امام المشاركين في حملة "ماسوم" ضد امراض الكلي

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

العم "محمد الامين ولد بابا" في دمة الله


قبيبلة تركز بالعيون تشيع ابنها البار "البشير لعزيز" الى مثواه الاخير


امطار طوفانية تغرق كليميم وتفضح هشاشة البنى التحتية


شركة صيانة شبكة قنوات المياه تتفاعل مع مقال ب"عيون الصحراء"


تظاهرة جمعية الدعم الطبي بالعيون جسدت بعدا افريقيا بكل المقاييس

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

انطلاق الدراسة بالمعهد الموسيقى بالعيون


جولة فنية لأوديسا بمسرحية مراد شرتات

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 4
زوار اليوم 1891
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


قرأت لكم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يونيو 2016 الساعة 19 : 10


عيون الصحراء . بقلم : القائد بنعيسى التروكي

 الأخوات  القائدات والإخوة قادة الجمعية

   يسرني أن أرسل لكم آخر ما قرأت حول مفهوم الرأس مال انطلاقا من الراس مال الاقتصادي إلى الراس مال البشري وأخيرا الرأس مال الاجتماعي.

   وذلك نظرا لارتباط مفهوم الرأس مال الاجتماعي كنظرية جديدة تؤكد على أهمية التماسك الاجتماعي للمجتمعات كشرط أساسي مكمل لباقي الإمكانات المتاحة سواء كانت مادية أو طبيعية أو تكنولوجية , سياسية ....من أجل تحقيق التنمية المرجوة... بواقع الجمعية، وهذا جعلني أراجع الكثيرمن اجتهاداتي السابقة التي كانت تهدف إلى البحث عن اتجاهات بديلة لتطوير العمل التربوي بها

  فكما تتبعتم  في كتاباتي السابقة انطلاقا من التخطيط الاستراتيجي إلى  المشروع التربوي ومواصفات الجمعية الكشفية،والتفكير الإبداعي والجودة الشاملة والتنمية البشرية والحكامة وقيم المواطنة إلى التدبير الإداري.....

  أرجوكم القيام بقراءة متأنية ومركزة لهذا الموضوع(قيمةالرأس مال الاجتماعي) قراءة مبنية على معاني التفكير الناقد وهي القدرة على تقدير الحقيقة للوصول إلى القرارات في ضوء تقييم المعلومات وفحص الآراء المتاحة والأخذ بعين الاعتبار وجهات النظر المختلفة بتوظيف مهارات التفكير القائمة على الاستقراء والاستنباط والتحليل والتقييم ،بدون إسقاطات من أجل فهم ماأريد تبليغه وفهمه انطلاقا من مفاهيم تهم تنمية الدولة والمجتمع إلى تنمية الجمعية كجماعة بشرية

وسوف اترك الموضوع كما كتبه صاحبه الأستاذ جمال آيت حمو: أستاذ الاقتصاد حفاظا على الملكية الفكرية ، وسوف أقتبس الفقرات المرتبطة  بهدف ما أريد تبليغه.

   يقول الأستاذ جمال:

   المسافة بين شمال إفريقيا وأروبا ماهي إلا ساعات محدودة، لكن عند مقارنة مستوى العيش بين هذين المنطقتين، يحس الإنسان بوجود فارق شاسع قد يصل إلى عقود من الزمن. ويظهر هذا التفاوت على مستوى الدخل الفردي، الانتاجية،التعليم، الصحة والتطور التكنولوجي.

   لقد حاول علماء الاقتصاد تفسير هذا التفاوت الاقتصادي بين هذه الدول والمجتمعات وأسبابها. فمنهم من ركز على العوامل المادية، مثل التباين في امتلاك الموارد الطبيعية، وشدد آخرون على المهارات البشرية التي يشار إليها باسم الرأسمال البشري، فيما اعتمد فريق آخر على أهمية العوامل السياسية مثل دور الدولة وطبيعة النظام السياسي.

   رغم كل هذه المحاولات والنظريات التي تؤكد على أهمية المال والآلات والتكنولوجيا والقوى العاملة ومهارتها في تحقيق التنمية الاقتصادية ،مازالت هذه الفوارق الاقتصادية مستمرة بل تزداد اتساعا.

   لكن في العقود الأخيرة ، ظهرت نظرية جديدة تؤكد على أهمية التماسك الاجتماعي للمجتمعات، أو ما يعرف بالرأسمال الاجتماعي كشرط أساسي، وكمكمل للرأسمال المادي والبشري والتطور التكنولوجي لتحقيق أي تنمية اقتصادية متكاملة ومستدامة.

   تشيردراسات وتقارير المنظمات الدولية إلى أن التنمية الاقتصادية مرتبطة بالثقافة والقيم والعادات والتقاليد الاجتماعية للشعوب(رأس المال الاجتماعي) أكثر مما ترتبط برأس المال والموارد المادية وحدها، وتعتبر الثقافة والاحترام داخل المجتمع من بين أسس هذا الرأسمال الاجتماعي..

   إن  تطور مفهوم الرأسمال الاجتماعي كنظرية اقتصادية جاء من خلال عمل علماء الاجتماع...الذين كان لهم الفضل في تقديم رأس المال الاجتماعي للجدل النظري، رغم اختلافهم حول المفهوم.إلا أن هناك إجماعا على أن الرأس المال الاجتماعي يؤثر على إنتاجية الفرد ، ويعتبر عنصرا فعالا في تحقيق التنمية الاقتصادية،لأن كل المعاملات  الاقتصادية  تعتمد على  عناصر الثقة والاحترام، ويمكن القول بشكل معقول، إن الكثير من التخلف الاقتصادي في بعض الدول، يمكن تفسيره بعدم فعالية  العلاقات الاجتماعية وعدم وجود الثقة والاحترام.

    وتكمن عبقرية رأس المال الاجتماعي في كونها نقطة التقاء بين أطرفكرية متنوعة، لأنها تدعم فاعلية كل من الدولة والسوق والمجتمع المدني والفرد من خلال العمل المشترك فيما بينهم لتحقيق الرفاهية والتنمية الاقتصادية. ويعتمد نجاح هذه المنظومة على الجهود التي يكمل بعضها البعض، ولا يستوي أن يحل أحدها محل الآخر.وهكذا يعتبر رأس المال الاجتماعي عاملا مهما في الاقتصاديات الحديثة. وفي انتشار الديمقراطية والحرية والعدالة.

   الرأسمال الاجتماعي في معناه العام هو قدرة الأفراد على العمل سويا داخل مجموعة بالشكل الذي يسهل الفعل الجماعي لمواجهة المشكلات التي قد تعترض هؤلاء الأفراد في سباق حركتهم داخل المجتمع. ويتطلب ذلك الفعل الجماعي نوعا من الترابط الاجتماعي. والقدرة على الاندماج والثقة في الآخرين، والتسامح وقبول الآخر.

   إن انتشار هذه القيم الإيجابية في المجتمع تمكن أفراده  وشرائحه من التصرف معا بشكل تكاملي وبصورة فعالة لتحقيق أهدافهم المشتركة. يذكر" بوتنام" في إحدى كتاباته أن " الجماعة التي يكون أعضاؤها جديرين بالثقة ويضعون ثقة بالغة في بعضهم البعض، سوف تكون أكثر قدرة على الإنجاز بالمقارنة مع الجماعات الأخرى التي تفتقد للثقة بين أفرادها"وهذاماتريد مهمة الحركة الكشفية ترسيخه في الشباب اعتمادا على الغعد وقانون الكشاف.

   أيتها القائدة أيها القائد

ارجعوا لمهمة الحركة الكشفية التي تدعوإلى مساعدة الشباب على اكتساب القيم اعتمادا على العهد والقانون ليلعبوا دورهم في تكوبن مجتمع صالح ، هذا الدور جعلني  أقدر دور الحركة الكشفية في ترسيح مكونات الراسمال الاجتماعي القائمة على الثقة والتعاون والصالح العام  ومنفعة الغير وغيرها من مكونات قانون الكشاف,، وهي الواردة في الفقرتين الأولى والثانية من الصفحة الثانية من هذا الموضوع، كما أرجومن القائدات والقادة الطيبين مراجعة مهمة الحركة الكشفية وأولوية الحركةمن أجل الزيادة في دور الحركة في دعم ثقافة الرأسمال الاجتماعي.


896

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإمام .. تشكيلي صحراوي "انتقم" من قاتل والدته بالألوان

الاعتداء على أستاذ من طرف مدير معهد التكوين ISGI العيون

بيان لمعطلي كليميم رداً على الإدريسي عضو حزب العدالة والتنمية

شباب صحراوي يدعو لاستعمال الفيسبوك للزواج

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'

حــــقيـــقـــة زكـــــــاة الفـــــطــــــر

قراءة نقدية في ديوان المحجوب ول الطيب ول يارا

تدشين المقر الجديد للدائرة الحضرية الثانية بمدينة الداخلة.

النص الكامل لمشروع القانون التنظيمي للجهة الجديد

مراسل جريدة العلم بكليميم يقدم استقالته

افتتاحية : باسم الله نبدأ...

تجريب الدبلوماسية الثقافية لحل الخلافات المغربية الجزائرية

سكان طانطان يطالبون بزيارة ملكية

تشقق جدران بالسمارة يكشف عن تلاعبات البناء

تعيين "مبعوث خاص" إلى الصحراء: سياسة الأمر الواقع للاتحاد الإفريقي لن تنال من التزام المغرب بالدفا

مبعوث الاتحاد الإفريقي في نزاع الصحراء يتجه الى زيارة بكين وموسكو بعد زيارة واشنطن وباريس ولندن ومدر

النقابي "الساخي" يتعرض لاعتداء داخل ادارة التكوين المهني بالعيون

جديد مجلة وجهة نظر: بؤس الاقتصاد المغربي وبؤس الاقتصاديين المغاربة

"من أجل إدماج الثقافة الحسانية في المقررات الدراسية"

سابقة:والي جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء يزور عائلات رجال السلطة المتوفون بالعيون.





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية


اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تصادق على مجموعة من المشاريع في اطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري برسم سنة 2018


سفير جمهورية افريقيا الوسطى يحبد بقاء "يحضيه بوشعاب" على راس ولاية جهة العيون اسمعو ما قاله عميد السلك الدبلوماسي بالمغرب (فيديو)


السمارة: المجلس الاقليمي لحزب الاستقلال يعقد دورته الموسعة


ولد الرشيد يبسط وبالأرقام تدخل مجلس جهة العيون للنهوض بتنمية اقليم بوجدور

 
تربية وتكوين

استاد بالعيون يقدم وصفات للاستاد الراغب في النجاح في مهنته


الاستاد"ربيع اوطال" يلتحق بالتعليم الجامعي بعد مسار مهني حافل بالعطاء

 
رياضة

سباق مدينة العيون للحمام الزاجل


عصبة الصحراء تزاوج بين الرياضي والانساني في ليلة النجوم بالسمارة

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

مدير المدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون يستنكر وقفة اطر المؤسسةويستغرب للتغطية الاحادية لقناة العيون

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث