عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         منظمة الهلال الاحمر المغربي بالعيون تنظم صبحيات فنية لاطفال المدارس                         " السلامة الطرقية مسؤولية وسلوك" موضوع دورة تكوينية نظمتها جمعية النجاح لارباب مؤسسات تعليم السياقة بكليميم             "بوكريشة" و"عبد الدايم " ينتزعان عضوية المكتب الوطني بالفيدرالية الوطنية المغربية لامهات واباء التلاميد             الاطار "محمد لهيبة رضيت" يدخل القفص الدهبي رفقة الانسة "مريم بلحوسين"            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

تصريح سمية الراضي ممثلة مشروع les pates alimentaires


هدا ما صرح به الاستاد "عادل "رئيس جمعية بسمة ودينامو تظاهرة "صحراء كوت طالون"


تصريح رشيدة فتوح رئيسة جمعية الايادي البيضاء بمناسبة عيد الام


تصريح الشاعرة لعبيدي الناهة بمناسبة عيد الام


تصريح الفاعلة الجمعوية نعيمة احديدو بمناسبة عيد الام

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

منظمة الهلال الاحمر المغربي بالعيون تنظم صبحيات فنية لاطفال المدارس


" السلامة الطرقية مسؤولية وسلوك" موضوع دورة تكوينية نظمتها جمعية النجاح لارباب مؤسسات تعليم السياقة بكليميم


الاطار "محمد لهيبة رضيت" يدخل القفص الدهبي رفقة الانسة "مريم بلحوسين"


وزارة الصحة تنصف الدكتور ةرئيسة مصلحة الاستقبال والقبول بمستشفى مولاي الحسن بن المهدي سابقا وتعينها مديرة لمستشفى الحسن الثاني


كاتب الدولة في التكوين المهني يشرف بالعيون على اختتام قافلة ريادة الاعمال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة



الاطفال دوي الاحتياجات الخاصةبجهة العيون يحتفلون بيومهم الوطني بالعيون

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 20
زوار اليوم 1993
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الثقافة بين الأمس واليوم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 يونيو 2016 الساعة 17 : 02


عيون الصحراء : ذ عبد الرحمان كريم

لو عدنا إلى ما قبل الفايسبوك لانبهرنا أمام المفهوم الحقيقي للعلم والإبداع والثقافة رغم قساوة ظروف العمل ورغم انشغال الناس بالقطاع الفلاحي وتربية المواشي ورغم ارتفاع نسبة الأمية , وتفشي الامراض والاوبئة ...,كانت مشاكل الناس وحاجياتهم ومشاغلهم كثيرة ورغم ذلك كانوا ينهمون العلم تحت إضاءات خافتة للشموع والفوانيس والقناديل الزيتية,فكانوا يجبرون أنفسهم ويكبلون ذواتهم في رحاب الكتب والمكتبات, فكُتبت ثقافتهم على الأوراق وكُتبت ثقافتنا على الزجاج.


  القدامى يمتلكون   أدمـــغــة تطحن الصلب والحديد  ويمتحون من كل فن طرف ويوسعون مداركهم بقراءة  مئآت الكتب والروايات الطوال رغبة منهم في الإدراك والتحصيل, فكتبوا الملاحم والحكايات  والأساطير الخالدة والمقامات وبرعوا في الرسائل والخطب  فبقيت أعمالهم شاهدة اليوم على عصرهم الزاهر, بقيت حية فوق بساطها منتشرة  في كل المجالات  لم يطويها الزمان ولـــم تنساها الأذهان تلوح كباقي الوشم على ظاهر اليد  لكونها تتكلم من خارج زمانها وتفتح   مسافة تأويلية طويلة بينها وبين المتلقي  مما جعلها تقاوم الزمن, آتية من المستقبل تعج بالرموز والإيحاءات والدلالات... ,صارت هذه الأعمال مصادر ومراجع  بل صارت عجائب تذهل الفايسبوكيين الحالييين وتعبر عن زمن ماض يتسم بالتناغم والانسجام وعدم الانقطاع.

اليوم احترف الجميع اللعب بالأزرار والكتابة على الصفحات والجدران  العنكبوتية  ,صار التناغم اليوم تشظيا  وتشتــتتا, صار الجميع في يومنا هذا  شاعـــرا وروائيا وقصاصا  وصحافيا بالتقلـــيد, بالاستهلاك والاعتماد على الجاهز  بالضغط على كلمة( مشاركة) لتزيين الجدران الشخصية .


صفحاتنا على الفايسبوك مليئة بالأزياء والسيارات والوجبات والحفلات  والواجهات....

هدفنا الوحيد السخرية والكوميديا والضحك في الوقت الذي شمرت فيه الأمم على سواعدها لضخ دماء التقدم والتطور في شعوبها وأبنائها.

  لم يعد منا من يشتم رائحة الورق  ولامن يزور نجارا ليصنع دولابا للكتب , لم يعد منا من يمسك الكتاب بين يديه  حتى يطرق النوم باب جـــفونه إلا من رحم ربي, لأننا نعيش في  زمن مشتت  كما أشار المفكر عبد الله العروي في

كتابه  الإيديـــولوجيا , هذا الزمـــان الذي يـركز فية الإنسان على لحيظة برقية عابرة لايهـــمه قبلها ولا بعدها  وإنما يعيش لحظـته القصيرة العابرة  ليكتفي بلمجة ثقافية شادرة  أو فطور ثقافي خفيف لا يسمن ولا يغني من جوع.


صحيح  أننا نكتب الشعــر والقصة والمسرحية والمقالة,  لكن هجرنا القصائد الطوال على حساب الشدرة  وهجرنا الروايـة على  حساب القصة القصــيرة جدا,  كتبنا  الخواطر واليوميات ...لكن هذه الثقافة تبقى فيسبوكية,  ثقافــة لا تخرج عن كونها سريرا بروكستيا  تزيد  القامات القصــيرة  طولا  والشخــــصيات الضغيفة قوة مزمنة  وذلك بتلطيخ الجدران  بنصوص وكلمات  تافهة  تأخذ منا وقتا  طويلا  نقضيه أمام شاشة الحاسوب حتى تحجرت عقولنا وتخشبت ....التقنية إضافة وليست انسلاخا تاما عن الثقافة والهوية.


صحيح أننا نعيش فــترة ساخنة   تعالت فيها الشعارات, مليئة بالغضب والثورات  والكتـــابات على الجـــدران الحـــقيقــية وتلطيخـــها   بالدمــــــاء  سعـــيا وراء الديمقراطيـــة والحريـــة  كما هو الشأن حاليا في مصر وسورياولبنان...لذا  شتان بين جدرانـــنا(الفايسبوك) وجـدران هؤلاء ,  لاتستحق منا هذه الجدران مانسجله عليها ولاتستحق منا ولو وقتا  قصيرا من وقتنا النفيس, لأنهاجدران وهمية آيلة للسقوط  ,فأناملنا وسواعدنا قوية  يجب أن نبحث لها عن جدار صامدة  ذات أساس صحيح  عوض أن نمرن أناملنا على  رياضة  الفايسبوك بالضغط على الأزرار  لأضحك بمتوالية من  الهاءات  أو بالضغط على كلمة(أعجبني) لأرضي صديقي .

فلنعد إلى رماد التثقيف والقراءة لننفخ فيه جميعا لعل شعلة تبزغ منه لنضيء ونستضيء,  عوض أن نبقى مكتوفي الأيدي  أمام فرن الفايسبوك الذي شب ناره  في كل مكان وعمت أمواجه كل الأعمار والأجناس , فأصبح الكل غارقا وهائما في الرموز والسخرية  والدعايات والاشمئزاز من الواقع . الفايسبوك مرايا نرى فيها ذواتنا في غير صورها . ما أحوجنا إلى الفكاك  من هذا الفخ الواسع الذي تقع فيه الجماعات   والأفراد ليؤجج النفوس العليلة ويزلزل النفوس العفيفة  ويسحب البساط من تحت المبدعين والمثقفين.

إذا لم تكن كاتبا تفيد غيرك كن على الأقل قارئا لتفيد نفسك.



1470

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الثقافة بين المس واليوم

ذ احمد

مقال رائع وفي الصميم اصبح لدينا جيل لايقرأ اتمنى ان تستمر الجريدة في نشر مثل هذه المواضيع الهادفة شكرا لكم

في 08 يونيو 2016 الساعة 32 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تحليل مثقف

عبد الجليل التوزاني

تحليل ذكي من أستاذ جهبذ ينظر إلى الأمور بعين ناقدة ، شكرا لكاتب المقال على التتبع الدقيق والفحص العميق للظاهرة التي أصبحت تشكل عائقا حقيقيا لتنمية مجتمعات أصبحت فيها الهواتف ذكية والكثير من العقول حجرية .. نرجو أن تمتعنا مرات أخريات بما تجود به قريحتك في هذا المضمار عساه يكون نبراسا للكثير منا نستضيء به في مسالك حياتنا ودروب تعاطينا مع الثقافة بمفهومها الواسع .

في 10 يونيو 2016 الساعة 15 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افتتاحية : باسم الله نبدأ...

تجريب الدبلوماسية الثقافية لحل الخلافات المغربية الجزائرية

المغرب في المركز الأول عالميا، ليس في مجال الثقافة أو العلوم بل في إنتاج الحشيش

السلامة الطرقية بأسا: بين الإحتفالية والممارسة

الإمام .. تشكيلي صحراوي "انتقم" من قاتل والدته بالألوان

ندوة وطنية حول قضية الصحراء ببويزكارن

"من أجل إدماج الثقافة الحسانية في المقررات الدراسية"

"أية استراتيجية مدنية وسياسية للدفاع عن قضية الصحراء المغربية" محور ندوة بمدينة بويزكارن بإقليم كل

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تشارك في مهرجان المديح النبوي بالعيون

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'1'

“قوات السيسي” تحاصر احتجاجات الصحراويين في مخيمات تندوف (فيديو)

لدورة الثالثة لمهرجان المديح النبوي الشريف

الثقافة بين الأمس واليوم

شبكة وحدة للسلامة الطرقية بالصحراء تفتح باب مسابقة لانتقاء أحسن عمل فني للفوز بدرع السلامة الطرقية موسم 2017





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري


الاجتهاد بين التصور والممارسة عنوان درس افتتاحي

 
مقالات حرة

من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية


الثروة النائمة بالصحراء

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حكومة الشباب الموازية تصدر بيانا بشان قضية الصحراء


مستجدات الصحراء تدفع الاتحاد المغربي للشغل بالاقاليم الجنوبية الى اصدار بيان في الموضوع


مجلس جه العيون يصدر بيان في شان مستجدات الصحراء


القيادي بحزب العدالة والتنمية "محمد لمين ديدا" يطعن في تغطية لقناة العيون


مستجدات قضية الصحراء تعجل بانعقاد لجنتي الخارجية والدفاع الوطني

 
تربية وتكوين

"بوكريشة" و"عبد الدايم " ينتزعان عضوية المكتب الوطني بالفيدرالية الوطنية المغربية لامهات واباء التلاميد


ممثلة السمارة سمية الراضي تتألق ببرنامج ريادة الأعمال

 
رياضة

العشوائية والارتجالية بعصبة الصحراء لكرة القدم تدفع اندية القسم الشرفي الى الاحتجاج


السمارة .. الاستاذ حفيظ تبركانت رئيسا لنادي التحدي الرياضي

 
صحافة وإعلام

هل ستمنع السلطة المحلية بالسمارة حفل توقيع كتاب "الاعلام الجهوي"؟

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

جمعية اطباء جهة العيون تنظم اياما علمية

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث