عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس             طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية             نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال             الاطار الصحراوي "محمد لعويسيد" حكما للبطولة الدولية بفرنسا             المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

فاطمة السيدة .. حل ملف الصحراء يتطلب استقلالية قرار جبهة البوليساريو


تصريح الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون عقب زيارة وفد من السفراء الافارقة بالمغرب


تصريح ممثل شركة "فارما كير" لانتاج وتسويق الادوية بالمغرب عقب مشاركته في اللقاء الطبي المنظم من قبل جمعية اطباء جهة العيون


حصة من تلاوة القراءن الكريم خلال MAGALTOBAالسينيغالية بالعيون


دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية


المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين


جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية


حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى


"محمد اسوس" يعين على راس المديرية الجهوية للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج بجهة بني ملال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع


السمارة: النسخة الثانية لمهرجان تاغروين خيمة التسامح

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 12
زوار اليوم 789
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


انتخابات 7 أكتوبر في المغرب: انتصار خيار مواصلة الإصلاح


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 أكتوبر 2016 الساعة 40 : 00


 

  عيون الصحراء : متابعة

   نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة التي بوأت حزب المصباح الرتبة الأولى بفارق محترم عن الأحزاب الأخرى، أكدت الكثير من الحقائق التي ينبغي لجميع الفاعلين استخلاص الدروس المطلوبة منها: 
أولا، تأكيد حقيقة الاستثناء المغربي في المنطقة العربية وسقوط جميع الأطروحات التي راهنت على إغلاق القوس الديمقراطي الذي فتح على إيقاع «الربيع العربي» ورسوخ الاختيار الديمقراطي بشكل لارجعة فيه كما أكد ذلك الملك محمد السادس، وهو الاختيار الذي أصبح مستقرا في الدستور وبموجبه تمنح الكلمة للشعب لاختيار ممثليه، واختيار الحزب الذي يقود الحكومة… فرغم جميع التجاوزات والاختلالات المؤكدة التي رافقت سير العملية الانتخابية، ورغم جميع المخططات التي كانت ترسم لإجهاض هذه التجربة، فإن المغرب نجح في تنظيم ثاني انتخابات لاختيار أعضاء مجلس النواب في وقتها المحدد بطريقة سمحت له بالحفاظ على مكانته كبلد يشق طريقه بثبات نحو نادي الدول الديمقراطية..
ثانيا، لقد أكد الناخبون المغاربة على امتلاكهم القدرة على استشعار التهديدات الجدية التي أحسوا بها تحاك ضد ديمقراطيتهم الناشئة، وكان جوابهم هو التصويت بكثافة لفائدة لوائح المصباح.. هذا التصويت ينبغي استخلاص الكثير من الدروس منه، من أبرزها: محدودية تأثير المال في العملية الانتخابية، ليس فقط في المدن ولكن في البادية أيضا.. من المؤكد أن المغرب يعرف تحولات اجتماعية عميقة تؤشر على ارتفاع منسوب الوعي بأهمية الصوت الانتخابي وبأهمية الرهانات السياسية للعملية الانتخابية، وهو ما سيسهم في إحباط جميع المشاريع الحزبية الوهمية القائمة على الدعم المرحلي لبعض مراكز النفوذ والمال داخل مفاصل الإدارة والاقتصاد..
ثالثا، أكدت نتائج هذه الانتخابات أن منهج الاعتدال والمرونة والوفاء للمؤسسات المقرون بخطاب الصدق والشفافية وقول الحقيقة للمواطنين، وبالعمل الدؤوب في الميدان مع التزام النزاهة وعدم الترامي على المال العام، هي شروط ضرورية لمصالحة المواطن مع السياسة وإعادة الثقة للمغاربة في المؤسسات.
رابعا، أكدت هذه النتائج أن الأحزاب التي تساهلت مع مشروع التحكم، خوفا أو طمعا، عاقبها الناخب المغربي بقساوة، تعبيرا منه على أن الديمقراطية المغربية تحتاج إلى أحزاب حقيقية مستقلة في قراراتها، مناهضة للظلم والفساد في اختياراتها.
خامسا، هذه النتائج هي تتويج لمسار طويل من الصبر والتضحية المستند على الإيمان بالله وقدرته الخارقة على تصريف الأقدار حيث يشاء، وبقدرة الشعب المغربي على إعطاء دفعة قوية لمسار الإصلاح في ظل الاستقرار، مسار طويل من النضال المحفوف بالكثير من العراقيل والمناورات والدسائس والضرب تحت الحزام واجه فيها حزب العدالة والتنمية حملات إعلامية ظالمة قائمة على الكذب والتضليل والخداع وفبركة الملفات واستهداف الحياة الخاصة لرموزه ومناضليه، واجه فيها هذه الحملات بالكثير من الصبر والإصرار على الاستمرار في طريق الإصلاح ومنهج التوازن والاعتدال في التعاطي مع مشكلات الدولة والمجتمع. والنتيجة، أن كل من واكب الحملة الانتخابية الأخيرة وواكب الأجواء التي رافقت يوم الاقتراع ولحظة انتظار النتائج وما بعدها سيقف عند حجم الارتياح الذي شعر به المواطن بعد انتهاء «قيامة الانتخابات».. هذا الارتياح مرده إلى عاملين: نجاح المغرب في كسب رهان تنظيم انتخابات تشريعية ستسهم في ترسيخ المسار الديمقراطي وتحفظ للبلاد نعمة الاستقرار وسط بيئة إقليمية مضطربة، والعامل الثاني هو احترام النتائج المعلن عنها للتوجه العام الذي عبر عنه الناخبون بدعمهم لخيار مواصلة الإصلاح ومنحهم لحزب العدالة والتنمية حوالي مليوني صوت.
لقد كانت نسبة المشاركة المعبر عنها والمتمثلة في 43٪‏ نسبة معبرة لا تخلو من دلالات عميقة، فعلى عكس انتخابات 2011 التي جاءت في أعقاب احتجاجات 20 شباط/فبراير المتأثرة برياح الربيع العربي والتي شكلت عنصرا دافعا للتصويت تفاعلا مع شعار «الإصلاح في ظل الاستقرار»، فقد أجريت الانتخابات الأخيرة في ظروف عادية محفوفة بتلويح البعض بإغلاق قوس الربيع الديمقراطي والعودة لخيار الضبط والتحكم، وهكذا أجريت الانتخابات الأخيرة في ظل مناخ تنافسي بين شعارين: «شعار مواصلة الإصلاح» وشعار «مناهضة شعار مواصلة الإصلاح».
الخيار الأول نزل إلى الساحة الانتخابية عبر ترشيح وزرائه ورموزه مستعرضا حصيلته الانتخابية ومستعدا للمحاسبة الشعبية، والخيار الثاني لم يمتلك الشجاعة لترشيح قياديّيه وأعضاء «مكتبه السياسي» ونزل للساحة عبر ترشيح جملة من الأعيان المحليين المستقطبين من أحزاب أخرى، مدعوما بحملة إعلامية رخيصة تستهدف الحياة الشخصية لخصومه ليحصد مقاعد بدون معنى سياسي، وليفرض واقعا انتخابيا فارغا من أي مشروع سياسي قابل للمحاسبة أمام المواطنين…
الاستحقاقات التي شهدها المغرب يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر أكدت ثقة الشعب المغربي في خيار مواصلة الإصلاح، وهي مناسبة للتنويه بمستوى النضج والذكاء الذي عبر عنه الناخبون والناخبات الذين منحوا ثقتهم ووضعوا آمالهم في هذه التجربة ووثقوا في صدق وأمانة أمينه العام عبد الاله بنكيران الذي خاض حملة انتخابية وتواصلية فعالة نظيفة وتعاقد مع المواطنين على الاستمرار في نهج الإصلاح في ظل الاستقرار.
لابد من الإشادة في هذا السياق بالدور الفعّال والاستراتيجي للملك في حماية الخيار الديمقراطي وتثبيت أسس المسلسل الانتخابي ليصبح ركيزة أساسية في تمثيل الأمة وتجسيد القيم الديمقراطية الفضلى في بلادنا في محيط مضطرب وأوقات صعبة تمر منها المنطقة فيما بلادنا تقدم أعظم الدروس في الممارسة الديمقراطية لجيرانها وتظهر للعالم فرادة الاستثناء المغربي. 
ويبقى المنتصر الأكبر هو المغرب الذي يظلل كل أبنائه مهما كانت مشاربهم واتجاهاتهم ومشاريعهم…

 عن القدس العربي  : د. عبد العلي حامي الدين

 كاتب من المغرب


1213

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سكان طانطان يطالبون بزيارة ملكية

الإمام .. تشكيلي صحراوي "انتقم" من قاتل والدته بالألوان

حزب المصباح بجهة العيون يندد بقرار الإتحاد الإفريقي الأخير

خطير :عميد امن يتهجم على رئيس مركز امتحان الباكالوريا بالعيون

بووانو: تعزيز المسار الديمقراطي مدخل أساسي لكسب رهان قضية الصحراء

سوق الكرطيات: جشع وبيع و تلاعب و تناوب على ستة اشهر

سائقو سيارات الأجرة الصنف 2 بطانطان يحتجون

شباب صحراوي يدعو لاستعمال الفيسبوك للزواج

شرف الدين فاضل.. مغربيّ خَبِر تطبيب العيون بإشبِيليّة

يان تضامني مع الصحافيين

انتخابات 7 أكتوبر في المغرب: انتصار خيار مواصلة الإصلاح





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار


وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون


ساكنة العيون تخلد دكرى عيد المسيرة الخضراء


العيون تحتضن الملتقى الدولي للاعمال


"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية

 
تربية وتكوين

اسرة التربية الوطنية بطانطان تنظم حفل تكريمي على شرف المدير الاقليمي السابق


مدير اكاديمية العيون يراس حفل افتتاح مقتصدية التعليم (فيديو)

 
رياضة

مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس


نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

الجالية السينيغالية بالعيون تنظم حفل ديني (فيديو)

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

الاطار الصحراوي "لحبيب خيار"ينتخب بالاتحاد العربي للكواشينغ

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث