عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس             طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية             نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال             الاطار الصحراوي "محمد لعويسيد" حكما للبطولة الدولية بفرنسا             المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

فاطمة السيدة .. حل ملف الصحراء يتطلب استقلالية قرار جبهة البوليساريو


تصريح الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون عقب زيارة وفد من السفراء الافارقة بالمغرب


تصريح ممثل شركة "فارما كير" لانتاج وتسويق الادوية بالمغرب عقب مشاركته في اللقاء الطبي المنظم من قبل جمعية اطباء جهة العيون


حصة من تلاوة القراءن الكريم خلال MAGALTOBAالسينيغالية بالعيون


دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية


المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين


جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية


حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى


"محمد اسوس" يعين على راس المديرية الجهوية للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج بجهة بني ملال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع


السمارة: النسخة الثانية لمهرجان تاغروين خيمة التسامح

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 13
زوار اليوم 884
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


ماذا بعد انضمام/عودة المغرب للاتحاد الإفريقي ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 فبراير 2017 الساعة 33 : 03


 

 

عيون الصحراء : بقلم الخليفة الكيروف                                                                                                           

   لا حديث هذه الأيام إلا عن انضمام/عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ، فالمغرب يعتبر الحدث انتصارا عظيما لملكه و - دبلوماسيته -  و جبهة البوليساريو تعتبره كذلك انتصارا و رضوخا من المغرب لمطلبها العادل في الاستقلال          و اعترافا صريحا بالجمهورية التي أعلنتها في سبعينيات القرن الماضي . غير أن الأيام القادمة وحدها الكفيلة بإظهار أي وجهتي النظر صائبة .

   تعتبر الصحراء بالنسبة للمغرب قضية مصيرية ، وقد عبر عن ذلك مرارا و نجح في جعلها قضية إجماع شعبي  توازي الإجماع على العرش الملكي دون إغفال وجود  مواقف آخرى طبعا . ويدرك النظام المغربي جيدا الانعكاسات السلبية لأي قرار يمكن أن يتسبب في المس بما يسميه بالوحدة الترابية للمغرب ، كما أنه لا يتوانى في الرجوع إلى الشعب و الأحزاب و هيئات المجتمع المدني عند استشعار أي خطر يمكنه أن يمس بها . إلا أن هذه القضية سببت للدولة المغربية العديد من المتاعب داخليا ، إقليميا ، قاريا و دوليا في السنوات الأخيرة بسبب الكثير من الأحداث التي عرفتها الصحراء و التي كانت مجملها احتجاجات مطالبة بالحق في تقرير المصير و الاستفادة من الثروات الطبيعية ، ... و لعل أبرزها مخيم اكديم ايزيك الذي لازال ملفه مفتوحا حتى الآن . هذه الأحداث استغلتها جبهة البوليساريو جيدا و سوقتها دوليا مستغلة تعاطي الدولة المغربية الذي غلبت عليه المقاربة الأمنية  و التي خلفت حالات وفيات ، اختطافات ، اعتقالات و تعذيب... وقد نجحت البوليساريو في حملتها ، و وضعت المغرب في حرج كبير أمام حلفائه قبل المنتظم الدولي بسبب التنامي المطرد للتضامن مع الصحراويين . و خسر على إثرها المغرب قانونيا العديد من الشركاء و دخل في حرب مفتوحة مع الأمم المتحدة و منظمات حقوق الإنسان و الصحافة الدوليتين ....  

    الاتحاد الإفريقي الذي يعترف بالجمهورية الصحراوية المعلنة من طرف البوليساريو لم يكن في موقع المتفرج بل كان أشد شراسة في الدفاع عن الصحراويين و حقهم في الاستقلال و تقرير المصير ، و هذا ما جعل المغرب ربما يراجع قراره بالانسحاب احتجاجا على قبول عضوية الجمهورية الصحراوية المعلنة من طرف جبهة البوليساريو . فهل سينجح المغرب على الأقل في تخفيف حدة دفاع الأفارقة عن الصحراويين ؟  استبق المغرب قرار انضمامه / عودته إلى الاتحاد الإفريقي بترتيبات عديدة تهدف إلى تقوية علاقات الشراكة الثنائية مع الكثير من الدول الإفريقية والتي يأمل أن تتطور إلى دعم لموقفه من النزاع حول الصحراء و الاقتناع بما يقدمه من حلول بديلة عن الاستقلال التام ، أو مساندته في إزاحة ملف هذا النزاع عن طاولة القادة الأفارقة كما أشار لذلك وزير خارجيته . و يتطلب كل هذا وقتا طويلا و إمكانيات هائلة  ستكون على حساب الداخل ، الأمر الذي ستستغله البوليساريو و من ورائها الجزائر و جنوب إفريقيا و التي يلعب عامل الزمن في صالحا ، فقبول المغرب الجلوس إلى جانبها سيمكنها مستقبلا من حضور كل لقاءات الشراكة التي تربط الاتحاد الإفريقي  بمختلف القارات و الدول و المنظمات و التي كانت تستثنى سابقا إما إرضاء للمغرب أو تجنبا لإحراج الآخر مما سيفتح لها المجال لتسويق مشروعها بل ربما تتجاوزه للمطالبة بالاعتراف الأممي بجمهوريتها .

   صحيح أنه منذ الآن لن تصبح  قضية الصحراء محل إجماع الأفارقة كما كانت في الوقت السابق ، كما أن القرارات ستتسم بنوع من الدبلوماسية و اللباقة السياسية الضروريتين مراعاة لعضوية المغرب غير أن ذلك سيدفع ربما بعض الدول الداعمة للبوليساريو لاتخاذ قرارات فردية أكثر تطرفا فهي سترى في ذلك استهدافا لها و لمكانتها و سيتشعب الصراع بينها و بين المغرب في مجالات عدة وليس فقط في ملف الصحراء و هنا تكمن الخطورة و يصعب التكهن بحجم العواقب التي ستكون حتما سلبية على مناحي الاستقرار و الأمن و التنمية الاقتصادية .

    يدرك المغرب صعوبة تحقيق أهدافه المعلنة و يدرك أيضا إمكانيات خصومه ، و أن الاتحاد الإفريقي ليس حلبة الصراع الوحيدة ، فقضية الصحراء تلاحقه أين ما حل و أرتحل و لعل أصعبها كل من حلبة البلدان الديمقراطية خاصة الأوربية منها و التي لن تقايض مصالح بلدانها الاقتصادية على حساب مواقفها من القضية و التزاماتها بالقانون الدولي ، و حلبة مدن الصحراء التي تعرف تنامي للاحتجاجات المطالبة بالشغل و العيش الكريم و تحقيق تنمية تتلاءم و إمكانيات المنطقة و ثرواتها الطبيعية ، دون إغفال الاحتجاجات المطالبة بالحق في تقرير المصير و التي ستدفع بها جبهة البوليساريو إلى أقصى الحدود . فماذا أعد المغرب لكل هذا ؟  أم أن أهداف عودته / انضمامه للاتحاد الإفريقي اقتصادية و أمنية محضة ؟ و أن النقاش الدائر حول قضية الصحراء ليس إلا تبريرا لقبوله الجلوس إلى جانب الجمهورية الصحراوية  لامتصاص أي غضب شعبي ، أو ربما تمهيدا لتقبل ما هو قادم فقضية الصحراء عرفت تطورات كثيرة ستغير من طبيعة الصراع ، فمضي البوليساريو في اعمار ما تسميه بالمناطق المحررة و سيطرتها على معبر الكركرات و وصولها للكويرة سيحول مطلب البوليساريو من الاستقلال إلى استكمال السيادة على كل أراضي الإقليم المتنازع عليه مستغلة بذلك ما تقول أنه اعتراف صريح من المغرب بالجمهورية الصحراوية بمصادقته على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي والقبول بالجلوس إلى جانبها.

    نأمل أن يساهم انضمام / عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي في التعجيل بإيجاد تسوية سلمية للنزاع  ، لكن حتى لا نكون متفائلين أكثر فشبح الحرب لازال يخيم في سماء المنطقة ، فتشبت كلا الطرفين بوجهة نظره و حالة الجمود التي يعرفها مسلسل التسوية و التطورات الأخيرة بالكركرات والتي ربما التزم المغرب تجاهها الصمت إلى حين النظر في طلب انضمامه/عودته للاتحاد الإفريقي ، و طرد بعثة المينورسو والذي تعتبره جبهة البوليساريو خرق/ إنهاء لاتفاق مسلسل التسوية الاممي ، كلها تجعل أصوات البنادق أقرب إلى الآذان من أي كلمات يرددها الطرفين و المنتظم الدولي عن الانخراط في إيجاد حل سلمي للنزاع يوقف مأساة إنسانية عمرت طويلا .....  


1600

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



انتشار حاويات الازبال امام منازل بكسيكسات الداخلة

الجنرال الفاسد الذي وكلته إسرائيل للتفاوض مع حماس!! (1)

قنابل موقوتة تتجول بشوارع العيون أمام اعين السلطات

موقع عيون الصحراء يزور مركز التخييم بفم الواد ويرصد اختلالات تنتظر اجابات

رسالتي الأخيرة لمن نفذوا المؤامرة

الوالي بمثل الادارة والرئيس يمثل السكان

ماذا تنتظر لتستقر

عاجل وحصري: اتصالات بين وزارة الداخلية وحزب الوردة تحضيرا لإعفاء رئيس بلدية كلميم

شركات المناولة وشركات التشغيل المؤقت اية افاق في ظل ابواب موصودة

انزلاقات في الحدود الشرقية لجماعة رأس أمليل

ماذا بعد انضمام/عودة المغرب للاتحاد الإفريقي ؟





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار


وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون


ساكنة العيون تخلد دكرى عيد المسيرة الخضراء


العيون تحتضن الملتقى الدولي للاعمال


"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية

 
تربية وتكوين

اسرة التربية الوطنية بطانطان تنظم حفل تكريمي على شرف المدير الاقليمي السابق


مدير اكاديمية العيون يراس حفل افتتاح مقتصدية التعليم (فيديو)

 
رياضة

مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس


نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

الجالية السينيغالية بالعيون تنظم حفل ديني (فيديو)

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

الاطار الصحراوي "لحبيب خيار"ينتخب بالاتحاد العربي للكواشينغ

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث