عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس             طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية             نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال             الاطار الصحراوي "محمد لعويسيد" حكما للبطولة الدولية بفرنسا             المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

فاطمة السيدة .. حل ملف الصحراء يتطلب استقلالية قرار جبهة البوليساريو


تصريح الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون عقب زيارة وفد من السفراء الافارقة بالمغرب


تصريح ممثل شركة "فارما كير" لانتاج وتسويق الادوية بالمغرب عقب مشاركته في اللقاء الطبي المنظم من قبل جمعية اطباء جهة العيون


حصة من تلاوة القراءن الكريم خلال MAGALTOBAالسينيغالية بالعيون


دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية


المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين


جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية


حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى


"محمد اسوس" يعين على راس المديرية الجهوية للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج بجهة بني ملال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع


السمارة: النسخة الثانية لمهرجان تاغروين خيمة التسامح

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 9
زوار اليوم 1290
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


قصر اسا ...رحلة عبر التاريخ تروي عظمة المكان و غنى الذاكرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 شتنبر 2014 الساعة 08 : 16


بقلم: احمد اسليفة

وأنت قادم الى مدينة اسا تنبهر عيناك بجمال قصر اسا وهو يتراىء  في شموخ و عظمة كقلعة ذهبية محاطة بأسوار عتيدة لم تتأثر بأهوال الزمان القاسية, وأنت تتجول في  ازقته و اسواره و منازله رغم صمتها و هدوئها الى انها ممتلئة بصخب و ضجيج تروي قصة اجداد و اقوام و اعلام و معالم و بطولات  نسجت حكاياتها عبر الزمن  داخل قصر اسا العريق.

    فمند القدم عرفت مدينة اسا العمار بحيث تعايش ساكنتها رغم اختلافاتهم اللغوية و الاجتماعية من عرب و امازيغ و تمكنوا من بناء قصر اسا حيث شكل هدا القصر مكان اشعاع ديني، فبالإضافة الى وجود المسحيين و اليهود شكل دخول الاسلام اليها و تأسيس الزاوية بها عاملا طبعها بطابع اسلامي الى حد ان المنطقة اصبحت تنعت بصفات قدسية باعتبارها حرم زاوية " اعزا وهدا" و كدلك تسمى مجمع المساجد و الاضرحة و يطلق عليها كذلك مدينة الاولياء و نعوت كثيرة تدعو الى الاحترام و التبجيل .

   و تؤكد العديد من الابحاث و الدراسات ان ألاف السنين مرت على تأسيس قصر كتجمع سكني و مركز تجاري بحيث كان ملتقى الطرق بين شمال المغرب و بلاد السودان و ازدهرت به تجارة القوافل و المبادلات التجارية, و المقايضات بين القبائل الرحل الصحراوية. هدة المعلمة التاريخية يفصلها عن المدينة المعاصرة  حاجز طبيعي يتمثل في الواحة الممتدة على نحو كلمترين ونصف من الأراضي  و النخيل. و يطوق القصر سور عظيم و هو بمثابة الحصن الحصين و المنيع الذي يحمي القصر من أي خطر أو تطفل أجنبي عليه ، و يتميز هذا السور بقصر طوله من الداخل و طوله من الجهة الخارجية مما يسهل على أهالي القصر رؤية المنطقة من الداخل ، و قد شيد أساسا لسبب دفاعي ، و كما أشار إليه ابن خلدون في مقدمته إلى أن الإنسان " لما حيل إليه من الفكر من عواقب أحواله ، لا بد أن يفكر فيما يدفع عنه الأذى من الحر و البرد ..."  يحوي هدا السور سبعة أبواب ذات مصرعين سميكين من العود تفتح على محاور ملسعة بالمسامير ،تفتح و تغلق بنظام داخلي تنظيمي لا يمكن الإخلاء به وفق نظام عرفي. بحيث نجد مجموعة من الأبواب الرئيسية و الثانوية هذه الأبواب هي منافذ إلى القصر , ومثلها أبراج المراقبة رغم أن بعضها اندثر مع الزمن إلا أنها لازالت راسخة في الذاكرة الجماعية لساكنة قصر آسا نذكر  منها على سبيل المثال لا الحصر برج احشاش و برج اند عبيد الله و برج اند بحنان وغيرها وكدلك وجود العديد من الساحات تمثل الفضاء و المتنفس الأبرز لساكنة القصر ، فقد كانت تشهد حفلات ليلية أو حفلات الأعراس ، تضم رجال القصر الذين يحبون و يتقنون الغناء و الغزل المحليين ، و معيار القرب هو المتحكم و كذلك اختيار الساحة ستشهد حفلا معينا كما تستغل للاحتفالات بالأعياد الدينية والوطنية ، كما أن بعضها تخصص بممارسة احتفالات و طقوس معينة بكلتا جهتي القصر" اناصر"  : يتم استقبال الضيوف القادمين من مناطق مجاورة. "امي نزاويت" : ينظم فيها موسم زاوية أسا " الموكار " وغيرها .....، ويعد قصر اسا أقدم بناء أثري بمجمل الضفة الغربية بالصحراء على الأقل.

  ينقسم قصر آسا الى قسمين:

إداومليل: في القسم العلوي، ويدل هذا التوصيف على السكان المستقرين قرب مباني ذات طلاء أبيض قيل أنها مسجد وأضرحة، ذلك ما يدل عليه الاسم المركب من “إد” التي  تفيد النسبة وتحل محل (آيت- أهل-آل) و كلمة “أومليل” التي تفيد اللون الأبيض.

إدونكيت: في القسم السفلي، وتدل الكلمة أيضا على السكان، فبعد أداة النسبة إد” نجد بان الكلمة تحتوي على كلمة “إنكي” التي تفيد السيلان، وعلاقتها بالسكان الموصوفين بهذا الاسم مرور مجرى مائي بالقرب من محل سكناهم، ودلك حسب الرواية الشفهية. ويعد اسم إداومليل و إدونكيت تقسيم  معمولا به لدا قبيلة ايتوسى .

   و يعد مسجد إدونكيت أول مسجد بني بالقصر، وبالتالي يعد اقدم مسجد في غرب الصحراء على يد المصلح الديني عيسى ابن صالح المتوفى عام 500هـ/1107م وهو الجد الرابع للولي الصالح اعزى اهدى الذي تنسب له الكتابات التاريخية تأسيس زاوية آسا المتكئة على باب أهراريس خارج اسوار القصر، ولد الشيخ سنة 646هـ/1248م في قصر يعقوب المنصور بمراكش، ومنه تيسر طريقه الى آسا كرجل دين وجهاد تعددت كراماته مما حذى بالعامة الى تبجيله والالتفاف حول مشروعه الإصلاحي الذي وشك على إقامة 746 دولة أو إمارة على الأقل والعسكري، الى أن وافته يد المنون سنة هـ/1346م

    اما القصر اليوم بعد ان نزح سكانه الى المدينة الا قلة قليلة بفعل التمدن و التكنولوجيا الا ان ساكنة القصر رغم تواجدهم في المدينة الجديدة إلا أنهم جد مرتبطون بالقصر و مكوناته ( الواحة ، الموسم السنوي ، المساجد ) آذ نجد جلهم يسكنون أماكن قريبة منه رعاية لمصالحهم الخاصة بهم  عرف القصر عملية ترميم واسعة شملت العديد من الماثر ك ترميم الأسوار و ترميم الأبراج والمساجد وتم ترميم القصر بالاعتماد على نفس المواد التي بني بها ودلك لكي لايفقد اصالته وميزته وعراقته وتم إحداث مجموعة من المشاريع التنموية بهدف خلق نوع من الحركية و كذا مساعدة الساكنة المحلية بتقديم الدعمين المادي و المعنوي لهم ، هذه المشاريع التي تم التخطيط لها ،مثل  منازل للضيافة و أقيمت في منازل قديمة بالقصر تم ترميمها و بعضها صممت من الداخل بطريقة حديثة نوعا ما لتتوافق ونوعية المشروع المنجز بها ، ولعل ابرز المشاريع التي تم الاشتغال عليها هي تلك التي لها علاقة بالمجال السياحي كالفنادق التقليدية لإيواء السياح و متاجر لعرض ابرز المنتوجات المحلية و مقاهي و مطاعم مختصة بالأكل المحلي و متاحف لعرض التراث و أخرى لعرض المخطوطات القديمة الخاصة بالمنطقة ، كل هذا من اجل تنمية المنطقة و محاولة استقطاب اكبر عدد ممكن من السياح و التعريف بأهمية المنطقة كمنطقة صحراوية لها جذورها التاريخية من خلال مآثرها العمرانية.

    و بجانب القصر توجد زاوية اسا ويعود تأسيس الزاوية إلى القرن 7الهجري /13م على يد الشيخ ايعزى وايهدى ،ويؤكد مصطفى الناعمي في هذا الصدد ان مدينة نول لمطة ارتبطا تاريخيا بانقراض زاوية اسا العاصمة القديمة لبلاد الجنوب الغربي المغربي ،وعرفت هذه الزاوية نهضة كبيرة مع الفتح العربي للمغرب ،ومند القرن14 الهجري شكلت زاوية اسا مركز ا ثقافيا وحضاريا إسلاميا مهما بفضل وجود مدرسين مكلفين بتلقين المبادئ الإسلامية والدينية لروادها من الطلبة ،ومع بداية القرن 17 الميلادي أصبحت اسا قبلة لتجمعات بشرية خاصة الرحال المنتمين إلى قبيلة ايت اوسى ،. وشكل قصر اسا مرفأ صحراويا ذا اشعاع عالمي في ذلك الزمن حيت ازدهرت التجارة بواسطة القوافل. ويدرس بالزاوية حاليا 50 طالبا يتلقون دروسا في حفظ القرآن الكريم بالإضافة إلى دروس في الحديث وقواعد اللغة العربية. و يقام موسم ديني وثقافي  في القصر موازاتا مع دكرى المولد النبوي حيث تقام معارظ وامداح و اسواق ويكون قبلة لجميع القبائل الصحراوية والزوار من شمال المملكة التي تاتي لصلة الرحم ولتبادل الهدايا ومايطلق عليها "بالتعركيبة" من رؤوس الابل , وكذلك العديد من الدول كموريتانيا والسنغال ومالي  ودول افريقيا وهو ايضا فرصة لالتقاء القبائل وكدلك كهيئة قظائية من اعيان و وجهاء القبائل للبث في المنازعات وحل المشاكل العالقة وإقرار الصلح سواء بين الأفراد او القبائل.


2392

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصر اسا ...رحلة عبر التاريخ تروي عظمة المكان و غنى الذاكرة

حرارة وعطش بالعيون هدا الاسبوع وممثلو الساكنة في دار غفلون

"اضليعة" لاتفسدو فرحة نجاح ابنائكم

قصر اسا ...رحلة عبر التاريخ تروي عظمة المكان و غنى الذاكرة





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار


وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون


ساكنة العيون تخلد دكرى عيد المسيرة الخضراء


العيون تحتضن الملتقى الدولي للاعمال


"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية

 
تربية وتكوين

اسرة التربية الوطنية بطانطان تنظم حفل تكريمي على شرف المدير الاقليمي السابق


مدير اكاديمية العيون يراس حفل افتتاح مقتصدية التعليم (فيديو)

 
رياضة

مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس


نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

الجالية السينيغالية بالعيون تنظم حفل ديني (فيديو)

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

الاطار الصحراوي "لحبيب خيار"ينتخب بالاتحاد العربي للكواشينغ

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث