عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن             انطلاق الدراسة بالمعهد الموسيقى بالعيون             "بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية             استاد بالعيون يقدم وصفات للاستاد الراغب في النجاح في مهنته             اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تصادق على مجموعة من المشاريع في اطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري برسم سنة 2018            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد


تصريح رئيس القسم العمل الاجتماعي بعمالة السمارة


نصائح الدكتور "خلافة" لمرضى السكري


هدا ما قاله رئيس الجمعية المغربية للدعم الطبي "ماسوم " خالد اركيبي عقب اعطاء انطلاق النسخة 7للحملة التحسيسية باقليم العيون


كلمة والي جهة العيون امام المشاركين في حملة "ماسوم" ضد امراض الكلي

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

العم "محمد الامين ولد بابا" في دمة الله


قبيبلة تركز بالعيون تشيع ابنها البار "البشير لعزيز" الى مثواه الاخير


امطار طوفانية تغرق كليميم وتفضح هشاشة البنى التحتية


شركة صيانة شبكة قنوات المياه تتفاعل مع مقال ب"عيون الصحراء"


تظاهرة جمعية الدعم الطبي بالعيون جسدت بعدا افريقيا بكل المقاييس

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

انطلاق الدراسة بالمعهد الموسيقى بالعيون


جولة فنية لأوديسا بمسرحية مراد شرتات

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 8
زوار اليوم 565
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


إدارة الثانوية التأهيلية لالة مريم بكليميم: أذن من طين وأذن من عجين!!؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2014 الساعة 59 : 12


بقلم : براهيم صيكا

يشير تأمل أوضاع عالمنا المعاصر إلى إدراك كثافة مصادر التوثر والمعاناة والآلام في إطاره، الشيئ الذي يدفع الانسان/المراهق/التلميذ إلى الهروب الفيزيقي من الأطر الاجتماعية أو مؤسسات التنشئة الاجتماعية الى الشارع ليعانق عالم خيالي عبر ركوب أجنحة المخدرات أو طرق أبواب التطرف والارهاب الذي دق مسامير خيامه في أرض الجار متوعدا هذا الوطن الذي لازال يلفظ أبنائه بهجمات لاتبقي ولا تدر.

في ظل هذه الظروف المتسارعة أعلنت الثانوية التأهيلية لالة مريم بكليميم عن تخرج فوج جديد من "شباب الظل" الفئة الفائضة عن الحاجة والتي لا تدخل في حسابات السلطة ومخططاتها، إلا في مجال الحذر منها وقمعها؛ ويأتي تخرج هذا الفوج بعد اقدام ادارة هذه المؤسسة على طرد مجموعة كبيرة من التلاميذ أو عقابهم بتغيير المؤسسة وبالتالي ابعاد الادارة من المواطن في ظل عدم قبول أي مؤسسة تعليمية ملفات هؤلاء التلاميذ بدون حجة مقنعة ، اللهم حجة الشغب التي يفندها حصول هؤلاء التلاميذ على نقط جيدة في المواظبة والسلوك وعدم خضوعهم لمجلس تأديبي في اطار هذه التهمة التي تؤكد القرائن انها غير مبررة، لاسيما اذا علمنا أن طبيعة نمو شخصية هذا التلميذ/المراهق في جميع أبعادها سواء الجسمية أو العقلية أو الانفعالية أو الجنسية تفسر بعض التصرفات وتفرض التعامل معها بشكل علمي راقي وخلاق، لا التعامل معها بشكل عقابي، لأن المدرسة مؤسسة تربوية لا مؤسسة عقابية (سجن) هذا من جهة، ومن جهة أخرى فالمؤسسة الثانوية التأهيلية للامريم تتحمل مسؤولية ما آل إليه وضع هؤلاء التلاميذ، لأن قنوات التواصل بينها وبين مؤسسة الأسرة مقفلة، فرغم ما تدعيه المؤسسة من شغب هؤلاء الا أنها لم تكلف نفسها يوما عناء ارسال أي استدعاء لأولياء أمور التلاميذ بالرغم من تمكنها من أظرفة متنبرة ومعنونة لهم، وهو الشيئ الذي أثار سخطهم وتهديدهم باللجوء الى القضاء لرفع الحيف والضرر الذي أنتجنه هاته المؤسسة، التي تبدو لا تعي أنها تتعامل مع فلذات الأكباد، ولا تعي كذلك كيفية المساهمة في تشكيل الاتجاهات الأساسية لنمط شخصية التلميذ ونوع علاقته مع الأخرين ونمط تكوين اتجاهاته وميوله.

ومما يحز في النفس ويدفع للكفر بشيء اسمه الوطن هو تعامل السيد النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بكليميم مع هذا الملف بسياسة اللامبالاة وعدم تحمل المسؤولية ورمي الكرة في ملعب ادارة المؤسسة بقوله لأحد التلاميذ والذي رفع له شكوى في الموضوع "سير دبر مع الادارة" هذا في وقت انخرط فيه هذا المسؤول في نادي "هاني شوفوني" بتوزيعه "الكيكس" على أحد الأقسام بإحدى المدارس الابتدائية والتقاط صور فوتوغرافية للحدث المعبر عن السياسة الشعبوية المتأصلة في بعض المسؤولين اللامسؤولين في هذا الوطن. أما ادارة المؤسسة فاكتفت باغلاق أبوابها في وجه التلاميذ وعدم الاستماع لاستغاتاثهم ونداءاتهم وكأن السيد المدير له أذن من طين وأذن من عجين .

وجدير بالذكر أن جريمة طرد التلاميذ هاته تتم في وقت تستقبل فيه مؤسساتنا التعليمية ملفات تلاميذ جدد قدمت عائلاتهم لمدينة كليميم أفواجا أفواجا لحسابات انتخابوية أو غيرها تجسيدا للمقطع الغنائي "خبز الدار ياكلو البراني" .

من هنا نتساءل الى متى سيستمر مسلسل هدر شبابنا ورصيدنا الاستراتيجي المستقبلي في هذا الوطن؟ وإلى متى ستبقى هذه الزهور تذبل في زوايا الأزقة وتحت أعمدة الانارة؟ هل يمكن أن نشهد يوما يرتقي فيه النظام التعليمي بالمغرب؟ أم أننا سنحمل دفيننا على أعناقنا ونؤبنه ونولي أنظارنا وجهة أخرى فلا فائدة في مؤسسات مريضة؟


993

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افتتاحية : باسم الله نبدأ...

سكان طانطان يطالبون بزيارة ملكية

الإمام .. تشكيلي صحراوي "انتقم" من قاتل والدته بالألوان

حفل التمبز يتوج المتفوقين دراسيا بقصر المؤتمرات بالعيون

حفل التمبز يتوج المتفوقين دراسيا بقصر المؤتمرات بالعيون

مبعوث الاتحاد الإفريقي في نزاع الصحراء يتجه الى زيارة بكين وموسكو بعد زيارة واشنطن وباريس ولندن ومدر

النقابي "الساخي" يتعرض لاعتداء داخل ادارة التكوين المهني بالعيون

الاعتداء على أستاذ من طرف مدير معهد التكوين ISGI العيون

خطير:العيون تعيش على فوهة بركان و السلطات تقدم رواية"غبية"لمقتل الشاب الصحراوي

سابقة:والي جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء يزور عائلات رجال السلطة المتوفون بالعيون.

خطير :عميد امن يتهجم على رئيس مركز امتحان الباكالوريا بالعيون

معاناة حي المسيرة مع الإنارة العمومية والتطهير والتبليط

قصر اسا ...رحلة عبر التاريخ تروي عظمة المكان و غنى الذاكرة

إدارة الثانوية التأهيلية لالة مريم بكليميم: أذن من طين وأذن من عجين!!؟

عمالة إقليم السمارة تفرد الفائزين بجائزة مسابقة الناشئة الحقوقية باستقبال خاص

: لقاء تواصلي مع تلامذة الثانوية التأهيلية " مولاي رشيد " والمركب التربوي " الانفتاح " حول السلامة الطرقية

تلامذة المسيرة الخضراء بالسمارة تصنع الحدث

أستاذ سلم 11 يتحدى القانون ويمزج بين التدريس وبيع وإصلاح الهواتف في قيسارية السلام بالعيون

أسرة منكوبة من ساكنة مخيم الكايز بالسمارة لا تزال تنتظر حلا

جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ الثانوية الإعدادية حليمة السعدية بالتلاميذ تحتفي باليوم العالمي للشعر





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية


اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تصادق على مجموعة من المشاريع في اطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري برسم سنة 2018


سفير جمهورية افريقيا الوسطى يحبد بقاء "يحضيه بوشعاب" على راس ولاية جهة العيون اسمعو ما قاله عميد السلك الدبلوماسي بالمغرب (فيديو)


السمارة: المجلس الاقليمي لحزب الاستقلال يعقد دورته الموسعة


ولد الرشيد يبسط وبالأرقام تدخل مجلس جهة العيون للنهوض بتنمية اقليم بوجدور

 
تربية وتكوين

استاد بالعيون يقدم وصفات للاستاد الراغب في النجاح في مهنته


الاستاد"ربيع اوطال" يلتحق بالتعليم الجامعي بعد مسار مهني حافل بالعطاء

 
رياضة

سباق مدينة العيون للحمام الزاجل


عصبة الصحراء تزاوج بين الرياضي والانساني في ليلة النجوم بالسمارة

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

مدير المدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون يستنكر وقفة اطر المؤسسةويستغرب للتغطية الاحادية لقناة العيون

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث