عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس             طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية             نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال             الاطار الصحراوي "محمد لعويسيد" حكما للبطولة الدولية بفرنسا             المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

فاطمة السيدة .. حل ملف الصحراء يتطلب استقلالية قرار جبهة البوليساريو


تصريح الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون عقب زيارة وفد من السفراء الافارقة بالمغرب


تصريح ممثل شركة "فارما كير" لانتاج وتسويق الادوية بالمغرب عقب مشاركته في اللقاء الطبي المنظم من قبل جمعية اطباء جهة العيون


حصة من تلاوة القراءن الكريم خلال MAGALTOBAالسينيغالية بالعيون


دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

طرفاية في حاجة الى ساحات لتخليد المناسبات الوطنية


المدير الجهوي لوزارة الصحة باكادير يفتتح لقاءاته مع الشركاء الاجتماعيين


جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية


حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى


"محمد اسوس" يعين على راس المديرية الجهوية للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج بجهة بني ملال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع


السمارة: النسخة الثانية لمهرجان تاغروين خيمة التسامح

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 10
زوار اليوم 1816
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


5 سيناريوهات ممكنة لمستقبل نزاع الصحراء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 أكتوبر 2014 الساعة 03 : 20


بقلم : صبري الحو: محامي وخبير في القانون الدولي

لم ينتظر المغرب طويلا للتعبير عن فهمه المتأخر ورفضه للتوصية رقم 94، الواردة في تقرير مجلس الأمن للخامس عشر من أبريل الماضي، وما تنطوي عليه من تهديد ووعيد بإعادة بحثه الجذري لإطار عملية التفاوض التي وافق عليها منذ 2007، وذلك في حالة عدم إحراز الطرفين لتقدم حقيقي للوصول إلى حل سياسي قبل ابريل من السنة المقبلة 2015، تاريخ الموعد الأممي الدوري والمعتاد لبحث الحالة في الصحراء وفي مناطق أخرى في العالم.

وقبل حلول هذا التاريخ، وهذا اليوم الموعود، فان مجلس الأمن حدد فاصلا وباحة مرحلية في أكتوبر الحالي، يقدم خلالها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء إحاطة إعلامية بمسار ومراحل وخلاصات عمله، تكون موضوعا وجدولا لإعمال مجلس الأمن لإعطاء تقييم حول مدى نجاح وفلاح نهج روس وطرقه الجديدة في المفاوضات، وهي نهج سماها بالمبتكرة عمادها تعدد وتراكم جولات المفاوضات بين الأطراف وإجراء مشاورات دبلوماسية مكثفة ومكوكية مع الدول المجاورة و مجموعة دول أصدقاء الصحراء ودول أعضاء مجلس الأمن وأطراف دولية أخرى و مع مجموعات سكانية مختلفة ومتنوعة من الإقليم تشمل فريق الانفصال وفريق الوحدة والانضمام.

سحب الثقة واعتراض المغرب لعمل روس يعقد مناقشات 27 من أكتوبر الحالي

إن تحفظ المغرب على هذه النهج من جهة، وطلبه من الأمين العام لمجلس الأمن في الصيف الماضي إعطاء توضيح عن طبيعة مهمة مبعوثه الشخصي، و تعبير المغرب الواضح والصريح عن رفضه إجراء أي تغيير في الإطار الحالي للمفاوضات و كذا رفضه اعتماد أي تغيير وتوسيع في اختصاص وولاية بعثة المينورسو، المنحصرة في مراقبة وقف إطلاق النار من جهة ثانية، وتعليق الزيارات المبرمجة لروس إلى المنطقة والي المغرب خاصة، من ناحية ثالثة. كل ذلك جعل من موعد أكتوبر الحالي يكتسي أهمية خاصة.

فالمغرب، لا يطمئن لأسلوب روس في إدارة المفاوضات ويرتاب منه، وقد بادر سنة 2012 إلى سحب الثقة منه نتيجة لذلك و بدواعي وحيثيات خروجه عن مبادئ الحياد بسبب اعتماد ما سماه النهج المبتكرة، أعقبه تسجيل المغرب حاليا لاعتراض تقني، حال دون استقبال روس من طرف الرباط. والمغرب ينظر نظرة المريب إلى الإحاطة المرحلية الحالية في ذاتها، والتي اعتمدت من طرف مجلس الأمن بسعي من بريطانيا، بالنظر إلى الأهداف المرجوة من ورائها في مزيد من تضييق الخناق والطوق على المغرب، ولا شك أن كل ذلك يخلق تشاؤما من المغرب ولو لم يعبر عنه صراحة، لأن روس لن يتردد في اغتنام الفرصة، التي تحينها ولما استنتاج واستنباط أنه سعى وراء الحصول عليها واصطناعها لتحقيق هدفين اثنين: إتمام المؤامرة التي تجند من أجلها والانتقام لشخصه ورد الصاع للمغرب بسبب سابق سحب الثقة منه ورفض استقباله الحالي.

ولا محالة أنه سيجعل من الإحاطة المنتظرة صكا لاتهام المغرب وتحميله مسؤولية واقع المفاوضات، المتعثر إظهار المغرب كسبب لإخفاقه في مهمته.

طموح الجزائر ورهان البوليساريو لاستغلال الخلاف مع روس

وما يزيد من حساسية المرحلة، أن جبهة البوليساريو والجزائر عقدتا آمالا كبيرة قوامها المراهنة على تحويل سحب المغرب للثقة من روس والاعتراض التقني الحالي على زيارته، وسيلة لجني ثمار سياسي وإحراز تقدم لمركزها ودعم مجاني لموقفها واهتمام المجتمع الدولي بالنزاع، بعد سنوات طبع عليها أفول نجمها وخفت صوتها بسبب تقهقر وتهاوي قائمة الدول المعترف بالبوليساريو، ولتقدير مجلس الأمن ومجموعة من الدول الكبرى منها فرنسا وأمريكا واسبانيا ولو بأوصاف مختلفة للحل السياسي بالحكم الذاتي، الذي تقدم به المغرب لمجلس الأمن منذ 2007، تقديرا بالواقعي وذو المصداقية.

تركيبة جديدة لأعضاء مجلس الأمن قد تزيد من صعوبات المغرب

و ستتعاظم جاذبية الموعد والواقعة مستقبلا بعد التطعيم الأخير لتركيبة أعضاء مجلس الأمن بإعادة انتخاب نصف الأعضاء غير الدائمين، الذي أسفر عن فوز دول من إفريقيا كأنغولا وأمريكا الجنوبية فنيزويلا واقيانوسيا نيوزيلاندا تدعم البوليسارير وتعترف بها. بالرغم من كونها لن تتمكن من مزاولة الفعل والمهمة إلا بحلول يناير من سنة 2015، بعد انتهاء أعمال إحاطة مرحلة أكتوبر وقبل الموعد الكبير 2015 ، فهل تشكل العناصر الثلاث، إرادة مجلس الأمن في إجراء تغيير في إطار و طريقة إدارة المفاوضات والعداء المغربي لمبعوث الأمين العام كريستوفر روس وسوء العلاقات المغربية مع حليفها التقليدي فرنسا والتركيبة الجديدة لمجلس الأمن أسبابا كفيلة بترجيح كفة البوليساريو والجزائر ومفاضلتها على كفة المغرب؟ وكيف حاول المغرب مواجهة التحديات الجديدة؟.

الاستراتيجية والتكتيكات الجديدة تخفف من شدة الأزمات

بالرغم من الأخطاء، التي راكمتها الديبلوماسية المغربية في طريقة تدبيرها لملف النزاع حول الصحراء، منها القبول بكريستوفر روس ـ وهو الذي تولى الحقيبة الدبلوماسية لبلده في الجزائر ما بين سنوات 1988 و1991 ـ مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء. فإن المغرب أدرك سعي المبعوث الشخصي الحثيث وغير الحيادي لإلحاق أضرار بمركزه، فاستبق ذلك بتكتيكين للتخفيف من عبئها، بدءا عن طريق سحب الثقة من روس قبل العودة لقبول التعامل معه بضمان يبدو أنه زائف وكاذب. ومن ثانية باشتراط المغرب قبوله لزيارة روس إلا بتلقيه لجواب من الأمين العام للأمم المتحدة يوضح فيه طبيعة مهمة روس كوسيط ورفضه إجراء أي توسيع لمهمة المينورسو تحت طائلة رفض وساطة الأمم المتحدة من أصلها. إلا أن عدم جواب الأمين العام للأمم المتحدة على الملاحظات والتساؤلات المغربية، جعل المغرب يعلق رغبة كريستوفر روس في تنفيذ زيارة للمغرب قبل موعد الإحاطة الإعلامية المقبلة المحددة في 27 أكتوبر 2014. وهو ما جعل التنبؤات لما قد يقدم عليه مجلس الأمن معقدة وصعبة التكهن.

الصيغ المحتملة: الاستقالة، الإقالة،الفرصة والمهلة، الإنذار مشفوعا بالأجل، أو فرض حل ورفضه.

أولا: لا شك أن مهمة روس كوسيط قد استنفذت واستهلكت عمليا ولم يبق له من أمل وجدوى في الاستمرار كمبعوث شخصي للأمين العام بعد أن راكم اعتراضين مغربيين عليه وفي عمله وسلوكه وفي طبيعة مهمته من أساسها. وقد يقدم على تقديم الاستقالة أو ينتظر الإقالة في نفس يوم تقديم إحاطته الإعلامية تقييما لنهجه وطريقته في إدارة المفاوضات، ولا شك أيضا أنه وقبل تقديم استقالته أو حصول إقالته سيصب جام غضبه على المغرب وسيتهمه صراحة بأنه المتسبب في عرقلة المفاوضات وسبب جمودها ويرجع إليه السبب في عدم إحراز أي تقدم فيها. وهو اتهام ليس بالجديد إذ سبق لروس أن وجهه وألصقه بالمغرب، من خلال ما ضمنه في الرسالة السرية الموجهة منه إلى عشر دول منها الدول ذات العضوية الدائمة بمجلس الأمن واسبانيا، وهي الرسالة التي كشفت عنها الجريدة الاسبانية البايس في صيف 2010.

ثانيا: قد يتحكم كريستوفر روس في جوهر ومضمون تقرير الإحاطة الإعلامية التي سيتقدم بها إلى مجلس الأمن، وسينقل إلى نفس المجلس فشل نهجهه الذريع وعدم تسجيل أي تقدم في المفاوضات بسببين: تشبث المغرب بمقترحه بالحل السياسي في إطار الحكم الذاتي، وقد يستشهد بالتصريح الأخير لعمر هلال، السفير الجديد للمغرب بمجلس الأمن بقوله “الحكم الذاتي أو لا شيء”. ناهيك عن تعثره بسبب تشبث البوليساريو والجزائر أيضا بالاستفتاء كحل وحيد لتقرير المصير. وقد يحاول رسم معالم حل تهتدي إليه قناعة مجلس الأمن و تلقى قبول ورضاء المجموعة الدولية بفرض حل على الأطراف وتوسيع مهمة المينورسو لتتولى مراقبة حقوق الإنسان أو إقرار آلية جديدة تتولى ذلك الرصد والحماية. لكن إقرار هذه الإجراءات ليست من صميم عمل روس، فهي حكر حصري لمجلس الأمن والأطراف.

إن مجلس الأمن يبقى سيد قراراته بغض النظر عن توجيهات ومذكرات أمينه العام ووسطائه ومبعوثيه وخبرائه ولجانه. ولا شك أيضا أن لملاحظات واعتراضات وسحب المغرب ثقته من روس واعتراضه عليه وتهديد المغرب برفض لوساطة الأمم المتحدة في حالة تغيير لإطار المفاوضات أو توسيع لمهمة المينورسو ولجوء المغرب إلى اعتماد أسلوب جديد في علاقاته الدولية يقوم على تنوع فيها، خاصة مع دول تحضى بوزن ولها تأثير على المستوى الدولي، بسبب ما تملكه من حق قانوني بالنقض والفيتو، منها روسيا والصين، التي سارع المغرب إلى إبرام اتفاقات التعاون الاستراتيجي معها، وزيادة الاهتمام بها، وهو ما تؤكده الرسائل المغربية السرية والمسربة للصحافة، وسيستخدم المغرب كافة وسائله لإجهاض مخطط كريستوفر روس قبل ولادته عن طريق عدم المصادقة عليه أو نقضه.

ثالثا: الحالة و الفرضية الثالثة المحتملة وممكنة الحصول والتصور والوقوع، ودائما باعتماد السيناريو المشار إليه أعلاه في الفقرتين الأولى والثانية، وهو إعطاء مجلس الأمن فرصة أخرى لكافة الأطراف، بما فيه روس وتوجيه دعوة للمغرب للتعاون معه بعد تبديد مخاوفه والجواب في نفس الوقت على الملاحظات المغربية، وهذه الإمكانية قريبة التحقق جدا بالنظر لكون مجلس الأمن قطع موعدا لإجراء تغيير في إطار المفاوضات لأبريل من سنة 2015 ولا يمكنه عمليا أن يستعجل ذلك خلال أكتوبر 2014، كما أن طبيعة الموعد الحالي هو لتقييم النهج الجديدة لروس في طريق المفاوضات لا غير وتقدير مدى نجاعتها فيستمر روس في مهمته ووساطته أو فشلها فيقدم استقالته أو يتم إعفاؤه وإقالته.

رابعا: توجيه لوم وإنذار إلى المغرب بسبب ما قد يضمنه كريستوفر روس من إفادات في إحاطته الإعلامية لتقييم نهجه الجديدة وإقرار مسؤولية المغرب وحيدا فيما جنح إليه المسلسل من تعثر وجمود وعراقيل وعقبات، ولا محالة في أن المغرب لن يقبل بهذا الإنذار وسيجعل منه سببا لتعليق المفاوضات ورفض وساطة الأمم المتحدة وطرد بعثة المينورسو، قبل موعد أبريل من سنة 2015 المحدد لدراسة إجراء مراجعة لإطار المفاوضات من طرف مجلس الأمن.

خامسا: هذه الفرضية مرتبطة بتكهن أسوأ الاحتمالات، وقد تكون فرضا مفروضا على المغرب و الاستجابة لها مواجهة شر لا بد منه. ولو أن قراءة المشهد الإقليمي والدولي لا يشجع على الإقدام الدولي على ذلك الحل لبروز دول آلت إلى الفشل أو توشك، وتشكل بالنظر إلى ما تحولت إليه من بؤر لتجمع المتطرفين ولموقعها في الضفة الجنوبية للمتوسط وتشكل خطرا على الاستراتيجيات الأمنية الغربية، كما أن رفض سكان اسكتلندا للاستقلال ورفض الحكومة المركزية في مدريد لاستشارة كاطالونيا، والطعن في قانونها أمام المحكمة الدستورية وإقرار الأخير لقرار تعطيلها. كل ذلك لا يشجع على مغامرة فرض حل بالاستفتاء.

وفي حالة فرض الأمم المتحدة لحل بإقرار مقترح المغرب بالحكم الذاتي وعودة اللاجئين، و الرفض الآلي للجزائر والبوليساريو. و في كل الحالات لا نتصور غير العودة إلى حمل السلاح ليس بصيغتها ونسختها القديمة بل في حلة جديدة، إنها مواجهة مباشرة بين المغرب والجزائر، وستتعرض المنطقة ككل للفوضى وعدم الاستقرار، لا سمح الله.


1277

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



معركة دموية بحي كولومبيا بكلميم..و السكان يطالبون بالأمن

المعتقلين الصحراويين بمدينة الداخلة يتعرضون للتعذيب

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'1'

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'

المصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '3'

ان يتحول عباس الى وسيط في حرب غزة

حــــقيـــقـــة زكـــــــاة الفـــــطــــــر

تشومسكي يحمّلُ أمريكا مسؤولية المذابح الإسرائيلية في غزّة

غزة بين صمت الحكومات وصرخة الشارع الأوروبي

غزة ....سقط القناع عن القناع

5 سيناريوهات ممكنة لمستقبل نزاع الصحراء





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار


وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون


ساكنة العيون تخلد دكرى عيد المسيرة الخضراء


العيون تحتضن الملتقى الدولي للاعمال


"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية

 
تربية وتكوين

اسرة التربية الوطنية بطانطان تنظم حفل تكريمي على شرف المدير الاقليمي السابق


مدير اكاديمية العيون يراس حفل افتتاح مقتصدية التعليم (فيديو)

 
رياضة

مشاركة إيجابية وحضور قوي لنادي ش س الحمراء في الملتقى الفدرالي الوطني للعدو الريفي بفاس


نادي بلدية المرسى لكرة القدم النسوية يفوز بدوري الاستقلال

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

الجالية السينيغالية بالعيون تنظم حفل ديني (فيديو)

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

الاطار الصحراوي "لحبيب خيار"ينتخب بالاتحاد العربي للكواشينغ

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث