عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         انطلاق الدراسة بالمعهد الموسيقى بالعيون             "بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية             استاد بالعيون يقدم وصفات للاستاد الراغب في النجاح في مهنته             اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تصادق على مجموعة من المشاريع في اطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري برسم سنة 2018             مدير المدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون يستنكر وقفة اطر المؤسسةويستغرب للتغطية الاحادية لقناة العيون            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد


تصريح رئيس القسم العمل الاجتماعي بعمالة السمارة


نصائح الدكتور "خلافة" لمرضى السكري


هدا ما قاله رئيس الجمعية المغربية للدعم الطبي "ماسوم " خالد اركيبي عقب اعطاء انطلاق النسخة 7للحملة التحسيسية باقليم العيون


كلمة والي جهة العيون امام المشاركين في حملة "ماسوم" ضد امراض الكلي

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

العم "محمد الامين ولد بابا" في دمة الله


قبيبلة تركز بالعيون تشيع ابنها البار "البشير لعزيز" الى مثواه الاخير


امطار طوفانية تغرق كليميم وتفضح هشاشة البنى التحتية


شركة صيانة شبكة قنوات المياه تتفاعل مع مقال ب"عيون الصحراء"


تظاهرة جمعية الدعم الطبي بالعيون جسدت بعدا افريقيا بكل المقاييس

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

انطلاق الدراسة بالمعهد الموسيقى بالعيون


جولة فنية لأوديسا بمسرحية مراد شرتات

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 7
زوار اليوم 1157
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


كليميم : فيضانات سببت فاجعة كبرى ..في غياب تام للدولة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 نونبر 2014 الساعة 16 : 07


 بقلم : الحسين بوحريكة

  بداية أرفع التعازي بإسمي ونيابة عن لجنة المدافعين عن حقوق الإنسان إلى الذين فقدوا عزيزا ، ونسأل الله أن يتغمدهم برحمته ، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان ، وإنا لله وإن إليه راجعون ..

إن الكتابة في موضوع كهذا في هذه الظرفية الحزينة جاء إنطلاقا من إحساسنا بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا كهيئات حقوقية ، وكذلك تفاعلا مع النقاش الدائرفي أوساط رواد الشبكة العنكبوتية ، وخاصة حول الصور والفيديوهات المؤثرة للضحايا وبالأخص الذين إنتظروا الإغاثة لساعات طويلة ، ولم يجدوها ، فأين هي الدولة ؟

هذا السؤال هو عمق الإشكال ، وللإجابة عليه لا يتطلب أكثر من البحث في ذاكرة الأيام بمنطقة وادنون على الأقل ، وسأعود بالذاكرة إلى الوراء من باب المقارنة ، ففي ثمانينيات القرن 20 كانت المنطقة معرضة للنكسات الواحدة تلو الأخرى وضحاياها كثر لا يتسع المجال لذكرهم ، وكانت الدولة دائما تتحجج بضعف الإمكانيات ، وفي المقابل كان الأهالي يواجهون المخاطر فينقذون ، ويساعدون ، ويقسمون اللقمة فيما بينهم ومع عابري السبيل ، وبقي الحال على ماهو عليه لأزيد من عقدين من الزمن ، فكانت المساعدات التي تقدمها الدولة محتشمة ، ومتأخرة ، ولا يأتي منها إلا ما أستطاع أن يفلت من أيدي من أوكل لهم تقديمها ووقائعها كثيرة للتاريخ الذي لا ينسى ..( هدمت بيوت ، ودمرت أراضي زراعية وأبيد قطعان الماشية ، و جرفت أمتعة منازل ، وضحايا في البشر .. ، ولم يقدم لهم غير الكلام الكثير إلى أن تنضاف مأساة ..لمآسيهم ...) وأستمر نفس الخطاب إلى اليوم رغم ماوصل إليه العالم من حولنا ، نفس الأسلوب في الكلمات ، والحركات ، والوجوه ، وعلى نفس طريق الكسب غير المشروع.. أموال مرصودة للبنية التحتية للوقاية من الكوارث ، وتنمية المنطقة ..تتقاسمها تماسيح هنا ، وعفاريت هناك في عاصمة القسمة ..هي أموال لشعب لا زال يعاني ويلات الفقر ، والبطالة ، والأمراض المختلفة ..، ولا يقتصر على ما هو مادي بل حتى ماهو تنظيمي ، فهذه الفاجعة الكبرى التي ألمت بالمنطقة من الممكن وقفها لو كان جهاز الدرك في مستوى اليقضة المطلوبة في هكذا حالات ، وإلا كيف يسمح لسيارات بالمرور من قناطرمنحدرة  تغمرها المياه بسهولة كبيرة جدا ، هل سيسمح لسيارة بإكمال المسيرمثلا ..تجاوز صاحبها السرعة المسموح بها دون تغريمه مخالفة ، وأحيانا الحجز على السيارة  و وسائل أخرى يعرفها رواد الطريق ، أم أن الأمر مرتبط بأناس لا نبالي بهم إلا عندما نريد أن نسوق خطابا للخارج أو ما يسمى بلغة المصالح الأصدقاء للإستفاذة من قروض هنا وهناك في عمليات الأستفتاء ، والإنتخاب أو عند تعرض مصالح الأغنياء للخطر ..ألم يكن من الممكن أن تتحرك وزارة التجهيز بإمكانياتها صوب مختلف النقط السوداء لوقف الكارثة في إطار المسؤولية ، وتتحرك أجهزة الدولة السرية والعلنية ، ومسؤولوا الولاية والجيش ، والقوات المساعدة ، وأجهزة الشرطة ، ألم يكن ممكنا تكاثف جهود مختلف المصالح من أجل وقف أو على الأقل تخفيف الكارثة ، ألم تظهر مسؤولية المنتخبون في سوء التسيير ، وسوء إدارة الأزمة ، ومن خلال التطبيل للتنمية والتغييرالذي لا وجود له إلا في عقول من يسعون إلى نفخ الأرصدة الخاصة التي وصلت حد التخمة ..لقد ظهرت أن الأموال التي صرفت وتتجاوز 300 مليار بإقليم كليميم ( كليميم المدينة وبويزكارن ، تيمولاي وتكانت ، والقصابي ، وأسرير ، وواعرون وتغمرت وغيرها ) وهذه الأموال لم تنفع مع أول محنة حقيقية خلال الخمس سنوات أي منذ بدء برنامج التأهيل وتنمية الإقليم ، هل ماوقع سيساعد على جلب رؤس الأموال كما يدعي رؤساء المجالس المنتخبة ..بكل تأكيد لا ..لأن رأس المال جبان بطبعه ، ويحتاج إلى ضمانات ، فكل المرافق تأثرت مع العلم أن نسبة الأمطار التي تساقطت لم تتجاوز 30ملمتر ، كيف لأي مستثمر أن يطمئن على أمواله في ظل وجود عقليات تفكر بأنانية مطلقة تغلب المصالح الخاصة على المصلحة العامة ..لقد فضحت التساقطات هذا الخطاب البئيس والمفلس ، وأظهرت أن النداءات التي كانت تطلقها الهيئات الحقوقية المحلية مبنية على وقائع ثابتة لتجاوزات وإختلالات مست مختلف أشكال تدبير المرافق بالإقليم .

إن هذه الفاجعة تتطلب منا اليوم وبشكل عاجل فتح تحقيق معمق يستهدف بحث مكامن الخلل وتحديد المسؤوليات ، وتحميل المخلين ، والمقصرين المسؤولية ، وإتخاد الإجراء القانوني المناسب تماشيا مع ربط المسؤولية بالمحاسبة ، وهوفي نفس الوقت رسالة إلى ذوي الضحايا المكلومين ، أن القانون لا يستثني أحدا ، وأن الوقت لمن يريد أن يبني لا أن يهدم ويعرض حياة الناس ومصالحهم للخطر، لابد من تكريس دولة المحاسبة ، فهذه مصالح وطن لازال يئن تحت وطأة لوبيات ماكرة تشتغل ليل نهار في تهريب أموال الشعب ، فحسب إحصائية بنك التسويات الدولية حجم الأموال المهربة من المغرب تتجاوز 10 مليارات دولار في السنتين الأخيرتين ، وهذا بكل تأكيد يهدد مستقبل البلاد ، ويرهنه لعقود طويلة للدائنين الذين يسعون إلى تحطيم كل أمل في الإقلاع نحو التنمية والتقاسم العادل للثروة .


1218

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افتتاحية : باسم الله نبدأ...

تهريب المواد المدعمة من الجنوب نحو الشمال دون حسيب ولا رقيب

سكان طانطان يطالبون بزيارة ملكية

السلامة الطرقية بأسا: بين الإحتفالية والممارسة

الإمام .. تشكيلي صحراوي "انتقم" من قاتل والدته بالألوان

المعتقلين الصحراويين بمدينة الداخلة يتعرضون للتعذيب

بيان لمعطلي كليميم رداً على الإدريسي عضو حزب العدالة والتنمية

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'1'

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'

فضل العشر الأواخر وليلة القدر

كليميم : فيضانات سببت فاجعة كبرى ..في غياب تام للدولة





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري


الاجتهاد بين التصور والممارسة عنوان درس افتتاحي

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية


اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تصادق على مجموعة من المشاريع في اطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري برسم سنة 2018


سفير جمهورية افريقيا الوسطى يحبد بقاء "يحضيه بوشعاب" على راس ولاية جهة العيون اسمعو ما قاله عميد السلك الدبلوماسي بالمغرب (فيديو)


السمارة: المجلس الاقليمي لحزب الاستقلال يعقد دورته الموسعة


ولد الرشيد يبسط وبالأرقام تدخل مجلس جهة العيون للنهوض بتنمية اقليم بوجدور

 
تربية وتكوين

استاد بالعيون يقدم وصفات للاستاد الراغب في النجاح في مهنته


الاستاد"ربيع اوطال" يلتحق بالتعليم الجامعي بعد مسار مهني حافل بالعطاء

 
رياضة

سباق مدينة العيون للحمام الزاجل


عصبة الصحراء تزاوج بين الرياضي والانساني في ليلة النجوم بالسمارة

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

مدير المدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون يستنكر وقفة اطر المؤسسةويستغرب للتغطية الاحادية لقناة العيون

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث