عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار             وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون             جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية             العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع             حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

تصريح الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون عقب زيارة وفد من السفراء الافارقة بالمغرب


تصريح ممثل شركة "فارما كير" لانتاج وتسويق الادوية بالمغرب عقب مشاركته في اللقاء الطبي المنظم من قبل جمعية اطباء جهة العيون


حصة من تلاوة القراءن الكريم خلال MAGALTOBAالسينيغالية بالعيون


دندنة "امنية المدغري العلوي "على آلة البيانو بمناسبة افتتاح السنة الدراسية للمعهد


تصريح رئيس القسم العمل الاجتماعي بعمالة السمارة

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

جمعية اطباءجهة العيون تنظم دورة تكوينية حول علاج امراض المسالك البولية


حملات الوقاية من حوادث السير ان لم تواكبها حملات زجرية تبقى دون جدوى


"محمد اسوس" يعين على راس المديرية الجهوية للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج بجهة بني ملال


الدكتور "النجار" يعين مفتشا جهويا للاسكان بجهة مراكش اسفى


العم "محمد الامين ولد بابا" في دمة الله

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

العيون تحتضن النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع


السمارة: النسخة الثانية لمهرجان تاغروين خيمة التسامح

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 8
زوار اليوم 254
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يوليوز 2014 الساعة 47 : 11


(الحلقة الثانية)

أنقذت الزويرات من عملية صعبة ومعقدة وهي موثقة بتفاصيلها في الوثائق الوطنية وبيانات القوات المسلحة وأرشيف اسنيم

وأذكر للتاريخ أني كنت ألقى التقدير من المحققين، كان خبر قدومي حديث الساعة في موريتانيا برمتها وكان أحمد بن محمد صالح قد استدعاني مرتين أثناء فترة التحقيق معي، وفي اللقاء الأخير، وكان لقاء عشاء ويغلب عليه لقاء الطابع التكريمي، وجه لي سؤالا عن الجمعيات التي تمول البوليساريو داخل موريتانيا، قلت لا علم لي بها. قال لا تكتمها هي موجودة وأنت تعرفها قلت لا علم لي بها...

المكان كان فسيحا وفيه معظم مسؤولي الدولة، ولم تكن موريتانيا يومها معقدة كما الآن. فقام المشتبى بن همد فال وقال يا وقح أجب الوزير ثم تابع أنت لا تزال منهم فقام شاب شديد البياض لا أعرفه ولم أراه بعد تلك الليلة فقال يا جماعة رفقكم بالشاب يكفيه سيل من المحققين يتبادلون عليه ليل نهار وسكت.

قال أحمد قل لنا أسماءهم إذا كانت صحيحة عدت مخلصا لوطنك، قلت لو كان هذا الاتهام من أحد المحققين لكان أمرا عاديا أما وأنت القائل يا وقح لا تناسبكم ولم أسمعها من أي المحققين، لم أشغل منصبا ماليا في الجبهة لكني مسؤول رفيع المستوى فيها منذ نشأتها وأحضر اجتماعاتها السياسية والمالية والعسكرية وأعلم جيدا مصادر تمويلها ولا علم لي على الإطلاق أن من بينها جمعيات داخل موريتانيا.

ابتداء من تلك الليلة نشب خلاف شديد بين احمد ولد محمد صالح وزير الداخلية وحمدي بن مكناس وزير الشؤون الخارجية، طالب حمدي ولد مكناس بأن أكرم وأن أمنح مكافأة سخية ورتبة كابتن في الجيش حيث سبق أن خضعت لدورات تدريبية على المدفعية وسلاح المشاة في كل من الجزائر وليبيا وكوبا ومخيم التدريب الفلسطيني في طرابلس بلبنان.

ناصر الوزير حمدي ولد مكناس سيل من المسؤولين العسكريين والمدنيين من بينهم محمد ولد باباه وامبارك ولد بونا مختار وفياه ولد معيوف والعقيد المصطفى ولد السالك و اليسع ولد اسويد أحمد، أما أحمد فطالب بأن أمنح رتبة متدنية في الشرطة وناصره اباه ولد البو مدير الأمن الوطني و المجتبى بن همد فال

كاد الخلاف حولي أن يجر البلد إلى كارثة، فعقد اجتماع رفيع المستوى في مكتب السيد رئيس الجمهورية فاقترح أن أسلم إلى الشرطة لمدة سنة ثم أعاد إلى الجيش.

أحضروني في آخر الاجتماع، كان من قدم بي صال عبد العزيز، فقال لي في الطريق يا فتى لقد أنقذت موريتانيا من البوليساريو فأنقذها من الفتنة يا ولد. قلت كيف؟ قال وافق على كل ما يعرض عليك. قلت له إن شاء الله.

ذلك لأن العديد منهم اشترطوا موافقتي على الأمر. فعرض علي الأمر فوافقت ظللت سنة كاملة في الشرطة ثم بعدها طلبت أن أحال إلى الجيش. كان ذلك بتاريخ 21/01/1977 فرفضت الداخلية وكتبت استقالتي لكن وزير الداخلية رفضها، بل شتمني, فقابلت السيد رئيس الجمهورية ولم تكن مقابلته يومها صعبة، فاستقبلني في بيته وليس في مكتبه، ولم يكن الوقت وقت دوام رسمي ولم يكن معنا أحد، شرحت له أحوالي وكيف أني لا أرغب في الشرطة وأن كل ما أريده هو الجيش أو الدراسة أو الذهاب إلى أهلي في ضواحي تامشكط.

كان السيد الرئيس متجاوبا معي وقد خرجت من عنده وأنا أعلم أن الوضع ليس في صالحي. كانت كل من أحداث سجناء البوليساريو والسفارة الجزائرية واضطرابات مفوضية الشرطة المركزية قد انتهت قبل قليل وكنت الطرف الأول في كل منها، ومعلوم أن قادة الداخلية، أي أحمد ومعاونوه طالبوا بإنزال أقصى العقوبات ضدي ورفض ذلك اليسع بن اسويد أحمد أقول، وبعد 37 سنة والرجل في ذمة الله، إني أقدر عدم تلبيته لطلبي ذلك للأسباب التالية:

فلقد كان في وضع لا يحسد عليه، فالبلاد تخوض حرب عصابات واستنزاف في آن واحد مع جبهة البوليساريو، والاقتصاد منهار جدا، والقادة العسكريون مستاءون جدا، ومن نافلة القول أن الصحراء الغربية ترتبط ارتباطا عضويا مع موريتانيا، وجميع قبائل الساحل ناقمة على ولد داداه وتحمله المسؤولية كاملة، وأن الملك الحسن الثاني رحمه الله قد خدعه وجره إلى حرب لا الصحراويون ولا الموريتانيون يريدونها، وأنا أشهد أنه خلال ثلاث سنوات من الحرب الطاحنة مع اسبانيا كنا نطارد من قبل المغاربة ونلقى كل الترحيب في موريتانيا، كذلك الناصريون والبعثيون يستغلون انشغال السلطة بالحرب لتحقيق مكاسب كل على الآخر، والكل يعلم دور المركز الثقافي العراقي والمصري في ذلك الأمر الذي يطول شرحه، والدبلوماسية الموريتانية تعاني صعوبات جمة على الرغم من حنكة رئيسها المرحوم حمدي بن مكناس ونشاط السيد محمد محمود بن همد فال. كانت في انحسار دائم نتيجة للدور القوي الذي لعبته الدبلوماسية الجزائرية في العالم مدعومة من السوفيت،

وكان العالم يومها في أوج الحرب الباردة والجزائر عند موسكو مثل الرياض عند واشنطن ولولا العلاقة الحميمة بين المختار بن داداه وسينغور وهوفوت بونيي وشيخو تورى والحبيب بورقيبه والمساندة المغربية وما بذله الجميع لمساندة موريتانيا سياسيا لكان الأمر صعبا علينا جدا.

كان يعلم السيد الرئيس أن وضعي قد استقر على ما هو عليه وأن قادة الداخلية لن يغيروا رأيهم في، وأن المدافعين عني لن يتخلوا عني أيضا، كنت أحلل هذا كله وأنا في طريقي إلى بيتي، كنت طليق الحركة ومتاحا لي لقاء كل من أرغب في لقائه في انواكشوط

وهكذا وبعد أن سدت أمامي كل السبل قررت الخروج من موريتانيا ولم أكن أقدر أن أطلع أي من آبائي الكرام وقادتي العظام السادة اليسع بن اسويد أحمد وحمدي بن مكناس لعلمي أنهم قد لا يوافقونني وأنا لن أخالفهم أبدا. وهكذا ظلمت نفسي وظلمني وطني بأن خرجت متخفيا دون علم أي أحد.

فمررت بالسنغال فمالي وو... الله الذي يعلم السر والنجوى لم يكن معي سوى دراعة من بزاه و 2500 أوقية وبنطلون وتركي أرتديهما. و بعد أربعة أيام حللت ضيفا في نيامي على شيخ الأتقياء وزعيم الأولياء وكريم الكرماء الشيخ سيدي محمد بن أحمد ب رحمة الله عليه، ولنترك تفاصيل أخباره وإن كانت تملأ مجلدات، إلى حادثة التجنيس مع محمد محمود بن ودادي.

وصلت ليبيا بعد سبعة أيام من ذهابي من نواكشوط فاشتعلت في متجر للخضروات، ومن المفارقات الشديدة الغرابة أنه في الوقت الذي كانت تحتجزني البوليساريو في مكتبها في طرابلس ليبيا كان مخبرون من الشرطة في نواكشوط يكتبون أنهم سمعوني في راديو البوليساريو أهاجم موريتانيا

وبعد خروجي من سجن الجبهة في طرابلس حصلت على تسريح مرور إلى سوريا حيث وصلت مطار دمشق فرفضت الشرطة دخولي لعدم وجود جواز سفر وأعادوني إلى طرابلس فرفضت شرطة مطار طرابلس دخولي لنفس السبب فعدت إلى مطار دمشق فهاتفوا لي السفارة الموريتانية حيث تكلمت مع السفير محمد ولد داداه فقال لي بالحرف الواحد مكانك السجن وليس المساعدة وأغلق الهاتف عدت إلى طرابلس فتكرر نفس الشيء مع محمد محمود بن ودادي سفير موريتانيا هناك.

وبعد سبع رحلات بين طرابلس ودمشق طلبت من أحد ضباط الشرطة في مطار دمشق أن يلاقيني مع مدير مطار دمشق فاستغرب وقال أحاول، وفي الصباح الباكر فوجئت بضابط من الجيش رفيع المستوى يطلبني بالاسم قلت ها أنا قال تعال قلت إلى أين قال ألم تطلب لقاء السيد قلت نعم قال فأسرع قبل ذهاب الطائرة

دخلنا مكتب مدير المطار وفيه ما يوصف قال ما ذا تريد يا ولد قلت كم عمرك قال أتهزأ قلت وهل هذا وقت قال 50 سنة قلت منذ متى تشتغل في الدولة قال ثاني تهزل قلت وهل هذا وقته قال 24 سنة قلت ما هو مستواك التعليمي قال لقد طال صبري عليك وحاول الضابط الواقف بجانبي أن يخرجني قال أتركه وجاوب بانفعال قائلا سنتان بعد الليصانص، قلت له وكم رتبتك في الجيش قال وهو يبتسم عقيد قلت بهذا العمر الطويل ما شاء الله والعمل المديد والثقافة العالية والمرتبة الرفيعة هل علمت أو سمعت أو قرأت أن هناك كرة قدم في جسم شاب عربي أبطال رماتها أبوينغ 777 حراس مرماها شرطة دمشق طرابلس وقد ملأتم آذاننا حتى التخمة ذاك أمين القومية وهذا ملجأ العروبة أم أنكم لا تحسبوا أننا يشملنا ما تصم به أبواقكم الآذان والله لقد قال أحد أجدادي في دمشق هذه التي نحن على أرضها:

من رام طيب العيش
الناظرين بعيون كالجمر

 

ففي عصبة من الأنصار
الضاربين بالقنى الخطاري

وولله إن لنا عليكم منة إن كنتم عربا وأنت عقيد في الجيش تعلم أن الحروب إذا قامت يهب إليها الشجعان ويبقى الجبناء في الخيام، ولقد ركب أجدادنا من على هذه الأرض التي نقف عليها مطايا المنايا على صهوات الجياد حاملين كلمة لا إله إلا الله حتى وصلوا مغرب الأرض وأنت تعلم أنهم عرب أنقاح فلم يمتزج جيش الدولة الإسلامية بالأعاجم إلى في اواسط الدولة العباسية، وتعلم أن بلادنا فتحت قبل ذلك.

أنهيت كلامي فإذا الدموع تملأ عينيه فقال كلا ما سمعت هذا ولا توقعت أن أراه أما وإذ لم تكونوا أنتم عربا فمن يكون وهذا محمد الأمين بن التلاميد قد حذف نصف كتاب الفيروز أبادي وكتاب المحيط مرجعية عند كل الجامعات العربية واحتوت مقدمته على ثلث اللغة العربية ثم إلتفت إلى الضابط وقال أوصله إلى الشام، يعني دمشق، وفي دمشق قابلت الشيخ عايش لحياني فسافر بي إلى كوزان وهي قرية موريتانية في قلب تركيا يملكها القظف (أهل الغزواني) ثم عدنا إلى داره في دمشق وكانت تترد عليه العديد من القيادات الفلسطينية


1664

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



توجس المغرب من إلغاء القضاء الأوروبي اتفاقية الصيد البحري بسبب الصحراء قد يكون وراء عدم دخولها حيز ا

كشافة المغرب في زيارة لمستشفى مولاي الحسن بلمهدي بالعيون

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'1'

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'

المصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '3'

المصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'4'

الزيادات في أسعار الماء والكهرباء تدخل حيز التنفيذ اليوم الجمعة

جهة وادي الذهب الكويرة تتاهب لعملية احصاء 2014

إسرائيل واستراتيجية ما بعد الهزيمة «1»

قراءة في احتمال عودة البشير مصطفى السيد إلى المغرب هل هي ضربة للجبهة أم انها عودة كالسابقات

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'1'

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

مهرجان الساقية الحمراء لسباق الهجن


تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

حقوقي مغربي بارز يعتاب رئيس الحكومة على خلفية الساعة الاضافية التي ولدت استياء الكبار والصغار


وفد ديبلوماسي يزور محكمة الاستئناف بالعيون


ساكنة العيون تخلد دكرى عيد المسيرة الخضراء


العيون تحتضن الملتقى الدولي للاعمال


"بنشماس" على راس مجلس المستشارين لولاية ثانية

 
تربية وتكوين

اسرة التربية الوطنية بطانطان تنظم حفل تكريمي على شرف المدير الاقليمي السابق


مدير اكاديمية العيون يراس حفل افتتاح مقتصدية التعليم (فيديو)

 
رياضة

سباق مدينة العيون للحمام الزاجل


عصبة الصحراء تزاوج بين الرياضي والانساني في ليلة النجوم بالسمارة

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

الجالية السينيغالية بالعيون تنظم حفل ديني (فيديو)

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

الاطار الصحراوي "لحبيب خيار"ينتخب بالاتحاد العربي للكواشينغ

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث