عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         ساكنة شارع موسى بن نصيربكلميم تطالب برفع الضرر عنها             عبدي طه رئيس الجماعة الترابية لجديرية يوضح             قاعة لازيد من 160شخص في طور التجهيز بالمديرية الجهوية للثقافة بالعيون             اسرة التعليم بمدرسة انس بن مالك بالعيون تخص الاستادة "ارغية بومزراك" بحفل تكريم ووداع لائق             والي جهة العيون يتراس حفل تنصيب عدد من نساء ورجال السلطة            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

لحسن الشرفي لعيون الصحراء : لهذه الاسباب التحقت بحزب الاستقلال


تصريح نائبة رئيس الجهة حول معرض الصناعة التقليدية


تصريح احدى المستفيدات من قفة رمضان


تصريح رئيسة الجمعية المغربية لمساعدة ربة الاسرة المحتاجة حول قفة رمضان


تصريح خالد العماري مدير التجهيزات المائية بكتابة الدولة على هامش زيارته للسمارة

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

ساكنة شارع موسى بن نصيربكلميم تطالب برفع الضرر عنها


والي جهة العيون يتراس حفل تنصيب عدد من نساء ورجال السلطة


"اضليعة" لاتفسدو فرحة نجاح ابنائكم


اسر تحتفي بنجاح ابنائها بالعيون عبر قوافل للسيارات


طبيبة تتعرض للنشل بالعيون في واضحة النهار

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

قاعة لازيد من 160شخص في طور التجهيز بالمديرية الجهوية للثقافة بالعيون


السمارة .. وارززات ضيف شرف معرض الاسواق المتنقلة للصناعة التقليدية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 12
زوار اليوم 1839
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


ان يتحول عباس الى وسيط في حرب غزة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يوليوز 2014 الساعة 13 : 15


عبد الباري عطوان

 

من اكبر النكسات التي لحقت بالشعب الفلسطيني منذ بدء العدوان الاسرائيلي الوحشي على قطاع غزة، ان يتحول الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى واحد من الوسطاء الذين يسعون الى وقف هذا العدوان جنبا الى جنب مع بان كي مون امين عام الامم المتحدة، وجون كيري وزير الخارجية الامريكي وآخرين.
استمعت اليوم الى تصريحات ادلى بها السيد عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” والذراع الايمن للرئيس عباس التي قال فيها “ان القيادة الفلسطينية قدمت اقتراحا في اطار المبادرة المصرية للتهدئة في غزة، يتضمن وقف اطلاق النار يعقبه مفاوضات تستمر خمسة ايام”، واضاف “ان مصر لم تمانع بالنسبة لهذا الاقتراح”.
السيد الاحمد ينطبق عليه المثل الذي يقول “واخيرا فسر الماء بالماء”، فالمقترحات التي يتحدث عنها لا تتضمن اي جديد وتأتي تكرارا لجوهر المبادرة المصرية، باستثناء وضع سقف زمني للمفاوضات بين وفد المقاومة المفاوض من جهة، والوفد الاسرائيلي من جهة اخرى عمره خمسة ايام فقط.
المسؤولون في السلطة الفلسطينية “مهووسون” لشيء اسمه المفاوضات وآلياتها واسقفها الزمنية، وكأن خبرتهم “الطويلة جدا” في هذا الميدان “وردية” و”مثمرة” يجب اقتداء الآخرين بها، وفصائل المقاومة على وجه الخصوص.
السيد الاحمد وريسه وزملاؤه في السلطة يفاوضون اسرائيل منذ اثنين وعشرين عاما، اي منذ بدء مفاوضات اوسلو ومع ذلك لم يحققوا اي تقدم بل ما حدث هو العكس تماما، فقد انكمشت مساحة الارض التي كانوا يفاوضون من اجل استرجاعها بمقدار الثلث، وارتفع عدد المستوطنين الى 700 الف مستوطن واصبحوا دولة مستقلة بذاتها، وارقامهم ورقعتهم الاستيطانية في تزايد وتحظى بحماية السلطة وقوات امنها.
فصائل المقاومة الفلسطينية التي تتصدى برجولة مشرفة للعدوان الاسرائيلي تعرف هذه الحقائق، وتستوعب دروس فشل السلطة بشكل معمق ولا تريد الوقوع في مصيدتها، ولهذا ترفض رفضا قاطعا اي مفاوضات بعد وقف اطلاق النار وتريد اتفاقا متكاملا واضح المعالم يلبي مطالبها وهي محقه تماما في هذا الموقف، وتجد تأييدا مفتوحا من الاغلبية الساحقة من ابناء الشعب الفلسطيني (باستثناء السلطة) بما في ذلك اسر الشهداء والجرحى الذين لا يريدون ان تذهب دماء ابنائهم سدى.
***
ندرك جيدا، قبل ان يسارع البعض بالقول بأن كل يوم يمر دون وقف الحرب يعني المزيد من الشهداء والجرحى، ان وضع اهلنا في قطاع غزة صعب جدا في مواجهة عدو يتعمد قتل الاطفال وتدمير البيوت، او ما تبقى منها، فوق رؤوس اصحابها، ولكننا ندرك في الوقت نفسه ان القيادة الاسرائيلية المهزومة والمرتبكة، تريد استخدام مجازرها كورقة ضغط على فصائل المقاومة لاجبارها على رفع الرايات البيضاء والتنازل كليا عن مطالبها العادلة في رفع الحصار.
القبول بوقف اطلاق النار ثم الذهاب الى مصيدة المفاوضات التي جرى نصبها باحكام، يعني الدخول في متاهة لا مخرج منها، والقول بان هذه المفاوضات ستنتهي في خمسة ايام حول قضايا سياسية وفنية معقدة مثل فخ المعابر والمطار والميناء واعادة الاعمار، وانهاء المنطقة العازلة الحدودية البرية وفتح البحر امام حرية الصيد، هو ضحك على الذقون واستخفاف بالعقول، لان بحث هذه القضايا، منفردة او مجتمعة، والاتفاق عليها، مع عدو مراوغ مبتز يحتاج الى خمسة قرون وليس خمسة ايام، وكبير مفاوضي السلطة الدكتور صائب عريقات ورئيسه اول من يعرف هذه الحقيقة.
ثم بعد ذلك نأتي الى مسألة في غاية الخطورة والاهمية معا، وهي مسالة الضمانات بشأن التزام الطرف الاسرائيلي بالاتفاقات التي يمكن ان تتبلور من خلال هذه المفاوضات، وآليات تنفيذها على الارض، فالرئيس عباس ومعاونوه اعتمدوا على الضمانات الامريكية في وقف الاستيطان، والافراج عن الاسرى الفلسطينيين، وانهاء مفاوضات الوضع النهائي في غضون تسعة اشهر، فاين هذه الضمانات الامريكية، وهل التزمت بها امريكا الدولة الاعظم واجبرت حليفها الاسرائيلي على تنفيذ ما تعهد به؟ ألم يغسل جون كيري الذي يتواجد حاليا في القاهرة يديه من هذه الضمانات دون ان يوجه كلمة نقد واحدة للاسرائيليين؟
فصائل المقاومة لم تخض هذه الحرب، ويقدم اهلنا في قطاع غزة حوالي ستمائة شهيد حتى الآن واربعة آلاف جريح ومئات الآلاف من المشردين من اجل الوقوع في مصيدة ثانية من المفاوضات العبثية يشارك في نصبها من لدغ من هذا الجحر اكثر من مرة للأسف.
ارقام الشهداء الفلسطينيين في ارتفاع.. نعم.. ولكن ارقام القتلى الاسرائيليين في ارتفاع ايضا، ومعها الخسائر الامنية والاقتصادية والمعنوية الاسرائيلية، فعندما تقرر معظم شركات الطيران الغربية وقف رحلاتها الى مطار تل ابيب، فهذا يعني الكثير لمن يفهم في الاقتصاد والسياحة وعلم النفس العسكري، ولم يأت هذا الانجاز بالصدفة، وانما بناء على حسابات دقيقة رسمتها صواريخ المقاومة التي يسخر منها ومفعولها بعض “العقلاء” العرب.
الرئيس عباس لا يريد المقاومة، ولا يريد انتفاضة، ولا يريد وقف التنسيق الامني او حل السلطة، لا يرد ان يفعل شيئا على الاطلاق وهذا ليس من حقه، ويجب ان يكون هناك من يردعه من حركة “فتح”، وهذا للأسف غائب كليا، ولكن يجب منعه، طالما ان هذه خياراته، ان لا يفرضها على المقاومين، ويتدخل في شأنهم، ويفرض نفسه عليهم.
***
المقاومة لا تبالغ ولا تكذب لانها مقاومة مؤمنة، فعندما اعلنت عن اسر جندي اسرائيلي، ونشرت صورته واسمه ورقمه العسكري، وانطلقت حملات التشكيك تماما مثلما انطلقت مثيلاتها حول وقوع قتلى بالعشرات في صفوف الجيش الاسرائيلي، وها هي حكومة نتنياهو تضطر لبلع كبريائها وغرورها الكاذبين وتعترف مكرهة بالخطف وارقام الجنود القتلى.
نتمنى على القيادة الميدانيين لحركات المقاومة و”حماس″ بالذات، زعيمتها، الذين يقودون هذه المعركة المشرفة ان لا يستمعوا الى السلطة ومبادراتها وكل الوسطاء الآخرين الذين يدعون الحكمة والعقلانية ويلقون المحاضرات في “المرونة” و”الواقعية” وهم الذين يكرهون المقاومة اكثر الف مرة من كراهيتهم لنتنياهو، ولو خيروا بين الاثنين لاختاروا نتنياهو، وان يتمسكوا بمطالبهم، فصمودهم البطولي بدأ يعطي ثماره وبشكل متسارع.
غزة يجب ان تنتصر في معركة الكرامة هذه، لانها تستحق الانتصار لما قدمته من شهداء وتضحيات، واول من قدموا هذه التضحيات قياداتها الصامدة التي تقود من تحت الارض على رأسهم اسماعيل هنية ومحمود الزهار وخليل الحية والقائمة تطول.
انهم القلة المؤمنة التي ستهزم الاكثرية الباغية باذن الله، طالما استمروا في الاعتماد على ربهم وانفسهم، وهم كذلك، وللمرة الثاني نقول ان النصر صبر ساعة، فصبرا آل ياسر.

المصدر


http://www.raialyoum.com/?p=125809

‪#‎ajagaza‬ ‫#‏غزة_تحت_القصف‬


1625

0






 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افتتاحية : باسم الله نبدأ...

تهريب المواد المدعمة من الجنوب نحو الشمال دون حسيب ولا رقيب

سكان طانطان يطالبون بزيارة ملكية

بووانو: تعزيز المسار الديمقراطي مدخل أساسي لكسب رهان قضية الصحراء

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو'1'

االمصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '2'

لجنة مراقبة الاسعار تمر مر الكرام على التجار بشارع طنطان بالعيون

المصطفى ولد الطالب عبد الله: مواطن موريتاني شارك في تأسيس البوليساريو '3'

فضل العشر الأواخر وليلة القدر

ان يتحول عباس الى وسيط في حرب غزة

ان يتحول عباس الى وسيط في حرب غزة





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري


الاجتهاد بين التصور والممارسة عنوان درس افتتاحي

 
مقالات حرة

الى كل من صمت عن الحق


من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

عبدي طه رئيس الجماعة الترابية لجديرية يوضح


القضاء ينتصر للمستشار الجماعي "حمدناه بيه" ببوجدور


بنشماس يخلف العمري على راس حزب الاصالة والمعاصرة


نجاح والي العيون في افشال مخططات المناوئين للوحدة الترابية واعادة الثقة للمستثمرين


إنطلاق عملية رمضان 1439 بالسمارة

 
تربية وتكوين

اسرة التعليم بمدرسة انس بن مالك بالعيون تخص الاستادة "ارغية بومزراك" بحفل تكريم ووداع لائق


حفل التمييز بالعيون يعطي اشارة ان المدرسة العمومية قد اخدت طريقها نحو الافضل

 
رياضة

سباق مدينة العيون للحمام الزاجل


عصبة الصحراء تزاوج بين الرياضي والانساني في ليلة النجوم بالسمارة

 
صحافة وإعلام

"مجاهد" و"البقالي "يؤطران لقاء تواصليا بالعيون "فيديو"

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

جمعية اطباء جهة العيون تنظم اياما علمية

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث